رياضة

أهمية التمرينات المنتظمة لجسم الانسان

أهمية التمرينات المنتظمة لجسم الانسان

أهمية التمرينات المنتظمة لجسم الانسان … يجب على الانسان ان يمارس الرياضة من اجل صحة افضل لان العقل السليم في الجسم السليم وكلما مارس الانسان الرياضة كلما اصبحت صحته افضل

 

ممارسة التمارين الرياضية لها العديد من الفوائد العلاجية والوقائية، وهي تساعد في تحسين الصحة الجسدية والعقلية، والرياضة مفيدة أيضًا حتى لو كانت دون الكمية الكافية.

مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها يرى ان النشاط الجسدي المنتظم هو واحد من اكثر الأمور اهمية في حياة الشخص، ووفقًا للابحاث الحديثة، ربط الباحثون بين قلة النشاط الجسدي وبين اكثر من 40 مرض مزمن.

إرشادات ممارسة الرياضة الجسدية

  • القيام بأي نشاط جسدي ايًا كان يعد افضل من الخمول ، في حال كان الشخص لا يقوم باي نشاط جسدي، يجب البدء ببعض التمارين، والقيام بشكل تدريجي بزيادة التمارين.
  • يجب ان يكون الشخص نشطًا جميع ايام الاسبوع
  • يجب تخصيص حوالي 150 إلى 300 دقيقة (2 ونص إلى 5 ساعات ) من النشاط الجسدي معتدل الشدة او 75 إلى 150 دقيقة (1 وربع إلى 2 ونصف ساعة) من النشاط الجسدي عالي الشدة، أو مزيج بين الاثنين كل اسبوع.
  • يجب القيام بتمارين تقوية العضلات على الأقل يومين كل اسبوع.

طرق لزيادة النشاط الجسدي

زيادة النشاط اليومي يمكن ان يكون بطرق مختلفة، مثل المشي او ركوب الدراجة بدلًا من السيارة ، أو النزول من الحافلة وإكمال الطريق مشيًا على القدمين، أو توصيل الاطفال للمدرسة مشيًا.

ومن الجيد رؤية الطبيب قبل البدء ببرنامج النشاط الجسدي في حال:

  • كان الشخص فوق سن الخامسة والاربعين
  • إذا سبب النشاط الجسدي المًا في الصدر
  • في حال الشعور بالإغماء او نوبات من الدوخة الشديدة
  • كان النشاط الجسدي يسبب انقطاع النفس
  • كان الشخص معرض بشكل اكبر للأمراض القلب ية
  • الشك بوجود مرض قلبي او أمراض قلبية اخرى
  • الحمل

بمَ يساعد التمرين المنتظم وما هي فوائده

-تحسين صحة القلب والأوعية الدموية

التمرين المنتظم مفيد جدًا لصحة القلب، الفوائد المحتملة تتضمن:

  • تحسين مستويات الكوليسترول
  • تقليل الضغط الدموي
  • تقليل خطر النوبات القلبية وامراض القلب
  • تقليل خطر السكتة

تقليل خطر الامراض القلبية مهم جدًا من اجل التمارين، يمكن ان يحصل الشخص على فوائد التمرين المنتظم مباشرةً، لكن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها يوصي على الأقل بالقيام بالنشاط المعتدل 150 دقيقة اسبوعيًا.

-يساعد في إدارة مرض السكري

تساعد الانماط المختلفة من التمارين الاشخاص المصابين او المعرضين لخطر السكري من النمط الثاني، من خلال:

  • تحسين التحكم بالسكر الدموي
  • تقليل عوامل الخطر القلبية الوعائية
  • تحسين الصحة العامة
  • تقليل خطر تطور السكري من النمط الثاني

يمكن ان يفيد التمرين الاشخاص المصابين بالسكري من النمط الاول من خلال:

  • تقوية العضلات
  • زيادة حساسة الانسولين

-تقليل خطر بعض السرطانات

هناك ابحاث تظهر ان ارتفاع مستويات النشاط الجسدي تترافق مع انخفاض خطر بعض الامراض السرطانية، مثل:

  • القولون
  • المعدة
  • المريء
  • الثدي
  • المثانة
  • الرحم
  • الكلية

على سبيل المثال، أظهر تحليل عام 2016 على 26 دراسة لسرطان القولون المستقيمي، البروستات والثدي بأن هناك 37% انخفاض في الوفيات الناجمة عن السرطان عند مقارنة الاشخاص الأكثر نشاطًا مع الاشخاص الاقل نشاطًا.

-تحسين الصحة العقلية والمزاج

النشاط الجسدي يمكن ان يقلل القلق، وهذا التأثير يمكن ان يظهر مباشرةً بعد جلسة تمرين رياضية واحدة، وعلى المدى الطويل، يمكن ان يساعد التمرين المنتظم في تقليل خطر الاكتئاب.

-تحسين صحة العظام

التمرين المنتظم يمكن ان يمنع هشاشة العظم الذي يحدث مع التقدم في السن، التمارين الرياضية معتدلة او مرتفعة الشدة، بالإضافة إلى برامج تقوية العظم، يمكن ان تكون مفيدة جميعها.

تبدأ الفوائد الحقيقية بالظهور في تحسين كثافة العظم بعد ممارسة 90 دقيقة من التمارين الرياضية يوميًا، ومن التمارين المفيدة لصحة العظم، المشي، والرقص وتمارين حمل الأوزان.

-بناء وتقوية العضلات

تمارين حمل الأوزان تساعد على تقوية وبناء عضلات قوية، وهذا الأمر هام جدًا للبالغين خاصةً مع التقدم في السن.

-إطالة مدة الحياة

تظهر العديد من الابحاث ان النشاط الجسدي يؤدي لتأخير الموت الناجم عن جميع الاسباب المرضية، تتراكم فوائد التمارين الرياضية المعتدلة والشديدة، وتظهر التأثيرات بشكل كبير عندما ينتقل الشخص من وضعية الخمول إلى وضعية الحركة الشديدة.

-الحفاظ على وزن معتدل

هناك ادلة قوية على ان التمرين يساعد على الحفاظ على الوزن مع الوقت ، لكن هذا الأمر يتطلب كمية اكبر من التمارين العادية، بشكل عام، الحفاظ على وزن صحي وفقدان الوزن يتطلب حمية صحية ومتوازنة.

-يساعد في الألم المزمن

قامت مراجعة عام 2017، بالبحث حول التمرين والانشطة الجسدية وتأثيرتها على الألم المزمن، وجدت هذه الدراسة ان الجواب الشافي حول فوائد التمرين للألم المزمن يتطلب المزيد من الدراسات.

وعلى الرقم من قلة الادلة، إلا أن هناك ما يشير إلى أن الوظائف الجسدية لها تأثير على الوظائف الجسدية وعلى جودة الحياة.

-تقليل السقوط لكبار السن

وفقًا لمركز السيطرة على الامراض، النشاط الجسدي الذي يتضمن اكثر من نوع، مثل التمارين، التدريب، او تقوية العضلات يمكن ان يقلل من خطر السقوط والإصابة الناجمة عن السقوط لدى كبار السن.

-تحسين النوم

الرياضة تساعد الاشخاص على النوم، وبعض الفوائد يمكن ان تبدأ مباشرةً، التمارين المنتظمة يمكن ان تساعد في:

  • تحسين جودة النوم
  • تحسين نوعية النوم والنوم العميق
  • تقليل النعاس خلال النهار
  • تقليل الحاجة لأدوية النوم.

-المساعدة في علاج هشاشة العظم

بما ان التمرين يمكن ان يحسن صحة العظام، فإنه يمكن ان يعالج او يقي من هشاشة العظم، ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم يساعد أيضًا في الوقاية من السقوط وحدوث الكسور العظمية المتعلقة بالضعف العضلي ونقص التوازن، وهذا الأمر مهم من اجل هشاشة العظم.

-تحسين وظائف الدماغ وتقليل خطر الخرف

التمارين المنتظمة تقلل من الخرف ومرض الزهايمر لدى البالغين، لدى الاشخاص فوق سن الخمسين، يساعد التمرين على تحسين الوظائف الفكرية.

أظهرت دراسة عام 2016 ان النشاط الجسدي، وتعلم مهارات فكرية جديدة، وتناول حمية البحر المتوسط يمكن ان تساعد على تحسين صحة الدماغ لدى الكبار في السن.

هذه النتائج اظهرت ان النشاط الجسدي، بالإضافة لبعض الامور الأخرى، تساعد على تحسين التظاهرات الفكرية للتقدم في السن، وتمنع التدهور العقلي.

اضرار الحياة الخاملة

أظهرت الابحاث ان البالغين اليوم يقضون اكثر من 7 ساعات في اليوم وهم جالسون، في العمل، أو في وسائل النقل، والاشخاص فوق سن الخامسة والستين يقضون اكثر من 10 ساعات او اكثر يوميًا، وهم جالسون او مستلقون، مما يجعلهم من الفئة الأكثر خمولًا.

الخمول وقلة النشاط  يُوصفان بالقاتل الصامت، أظهرت الأبحاث ان انماط الحياة الخاملة مثل الجلوس، او الاستلقاء لفترات طويلة يمكن ان يكون ضار على الصحة، لا يجب فقط محاولة زيادة مستويات النشاط، إنما يجب أيضًا تقليل الوقت الذي يقضيه الشخص بخمول وكسل.

الأمثلة الشائعة عن انماط الحياة الخاملة تتضمن: مشاهدة التلفاز، استعمال الحاسوب، استعمال السيارة لمشاوير قصيرة والجلوس للقراءة، التحدث او الاستماع للموسيقى، هذا النمط من السلوك يزيد من خطر تطور الأمراض المزمنة، مثل الامراض القلبية، السكتة والسكري من النمط الثاني، بالإضافة لزيادة الوزن والبدانة.

السابق
الوقاية من إشعاعات الهواتف الذكية
التالي
مزج البروبان والبوتان ونتائجها

اترك تعليقاً