معلومات عامة

أهمية شجرة الباولونيا الأسرع نموًا في العالم

أهمية شجرة الباولونيا الأسرع نموًا في العالم

 

 

تعتبر شجرة الباولونيا من الأشجار جميلة المظهر والأسرع نموًا في العالم، لذلك تسمى ملكة الأشجار، وتتميز بمقاومتها للأمراض والحشرات وعدم حاجتها للمبيدات، ولاتحتاج للخبرة في الزراعة والعناية بها.حيث يصل طولها في عمر الخمس سنوات إلى أكثر من 20 متر، وتكون جاهزة للقطع والتسويق والصناعة.

إن السمعة الجيدة التي سبقت شجرة الباولونيا، تجعل بعض المجتمعات المستقلة تدعم التشجير بها، لأغراض الأخشاب، وتوليد الكهرباء من خلال حرق الكتلة الحيوية، والاحتفاظ بالمنحدرات وتحسين التربة. حيث تنمو شجرة الباولونيا بسرعة كبيرة، بعد قطعها، فيمكن أن تنبت من الجذور الموجودة مسبقًا، مما يطلق عليها اسم شجرة العنقاء.

الوصف النباتي لشجرة الباولونيا

  • إنها أشجار دائمة الخضرة، تنمو في المناطق الاستوائية.
  • اللحاء يكون أملسًا في الأشجار الفتية، ويكون ممزق طوليًا مع تقدم عمرها.
  • الفروع متقابلة، بدون براعم طرفية.
  • الأوراق طويلة أيضًا، مع سويقات طويلة ونصل كامل أو مفصص قليلًا (مع 3-5 فصوص)، مع هامش مموج مسنن بشكل متكرر في الأشجار الفتية.
  • النورات لها شكل أسطواني، هرمي من 1-8 أزهار، مع أو بدون سيقان.
  • الكأس متوهج أو مظلل، مع 5 كؤوس شبه متساوية، على الرغم من أن الجزء العلوي أكبر إلى حد ما.
  • يتكون الأندريسيوم من 4 أسدية مع نثرات متباينة. ويحتوي الجينيسيوم على مبيض ثنائي الموقع ونمط يشبه تقريبًا الأسدية.
  • الثمرة تأخذ شكل كبسولة، ثنائية أو رباعية الصمام، ذات قشرة خشبية رقيقة أو سميكة.
  • البذور صغيرة وكثيرة جدًا وذات أجنحة غشائية تكون شاذة في التشتت.

الظروف المناخية المناسبة لزراعة الباولونيا

تتكيف الباولونيا مع مجموعة كبيرة من درجات الحرارة، من 10 تحت الصفر إلى 45 درجة مئوية، وتعتبر فترة الربيع مثالية لبدء النمو، حيث تكون درجة حرارة التربة بين 15-16درجة مئوية. وتكون الباولونيا قادرة على التكيف والنمو بشكل جيد في العديد من أنواع التربة. ولكن تفضل الترب الخفيفة أو الطينية الخفيفة. ولا ينصح بزراعتها في الأرض الصخرية أو الغدقة، كما إنها لا تتحمل الملوحة.

بالإضافة إلى الكميات القلية من المياه التي تحتاجها، حيث يفضل الري بالتنقيط بمعدل من 10 الي 40 لتر كل 3 أيام صيفًا. ويقل عدد الريات مع انخفاض درجة حرارة الجو، وتتوقف نهائيًا عند دخول الشجرة في طور السكون في فصل الشتاء، لكن يجب ملاحظة أن قلة الري يمكن أن تؤدي إلى ضعف نمو النبات.

الباولونيا فرصة جديدة لمجتمعنا

إن قطع الأشجار يشكل مصدر قلق متزايد في المجتمع، لأن النباتات مسؤولة عن توفير أحد أهم الموارد للحياة كالأكسجين. وتزداد هذه المشكلة كل يوم بسبب تحولات المجتمعات، حيث يتم قطع ملايين الأشجار يوميًا للحصول على موارد مثل الخشب أو الاستفادة من الأرض التي يشغلونها لأغراض مختلفة. لهذا السبب، تأتي الباولونيا كحل في مكافحة هذه المشكلة من خلال برامج الترويج لزراعتها، نظرًا لسرعة نموها، وفوائدها العديدة.

الموطن الأصلي وتوزع الباولونيا

الموطن الأصلي لشجرة الباولونيا في الصين، ومن جنوب إلى شمال لاوس وفيتنام، وجميع المناطق المزروعة في شرق آسيا، ولا سيما اليابان وكوريا.

الأنواع الجيدة لشجرة الباولونيا

يحتوي نبات الباولونياعلى بعض الأنواع الجيدة من أصل 26 نوعًا موصوفًا أشهرها:

  • بولونيا تومينتوسا.
  • بولونيا إمبريال.
  • بولونيا فورتوني وهو من الأنواع الغازية في جنوب شرق الولايات المتحدة، تم إدخاله كنبات للزينة لأوراقه الضخمة وأزهاره الزخرفية.
  • . P. fortuneiHemslإنها شجرة سريعة النمو معروفة تجاريًا بخشبها الصلب للأثاث.

كيفية تكاثر شجرة الباولونيا

على الرغم من أنه يمكن أن تتكاثر بالبذور وعقل الجذور وعقل الفروع، التي يبلغ عمرها عامًا واحدًا عندما تكون النسغ في حالة راحة وأنظمة التكاثر الخضري الأخرى، إلا إن أفضل وسيلة للتكاثر هي الشتلات المنتجة، وذلك بطريقة زراعة الأنسجة لضمان تناسق الأشجار وسرعة النمو والخلو من الأمراض والانتخاب الممتاز للأصناف المنتجة للأخشاب.

كيف يمكن العناية بشتل شجرة الباولونيا؟

بعد استلام الشتلات من المشتل ووصولها إلى مكان الزراعة، يفضل تركها في المزرعة دون زراعة لمدة 3-4 أيام في مكان مظلل، وسقيها من ماء المزرعة حتى تتأقلم مع جو المزرعة،بعد ذلك يمكن زراعتها.

استخدامات شجرة الباولونيا

إن لشجرة الباولونيا شعبية كبيرة، من حيث:

  • استخدامها لإعادة التشجير وفي الطرقات وكنباتات زينة. حيث تنمو في العديد من أنواع التربة، لا سيما التربة الفقيرة، ولكنها تحتاج إلى الكثير من الضوء ولا تحب ارتفاع منسوب المياه.
  • خشب بولونيا شاحب، ذو حبيبات قوية وكبيرة. تتميز بخصائص الجذور المقاومة.
  • خشب بولونيا خفيف جدًا، ناعم الحبيبات ومقاوم للتزييف، يستخدم لصناعة الصناديق.
  • يستخدم الخشب المحروق في صنع فحم الألعاب النارية.
  • تستخدم الأوراق في مستحضرات مبيدات الحشرات.
  • تستخدم في بناء أجسام القيثارات الكهربائية غير المكلفة، والمجهزة بزخرفة.
  • تظهر اختبارات CSIRO في أستراليا أن الباولونياجذابة للغاية للحشرات التي تختبأ بالأخشاب، والتي يأكلونها، مثل يرقات بعض أنواع قشريات الأجنحة.
  • بالنسبة للاستخدامات الحراجية، دائمًا يتم استخدام النوعين المهجنين من الباولونيا.

الفوائد البيئية التي تجلبها شجرةالباولونيا

  • تتميز شجرة الباولونيا بقدرتها على امتصاص ضعف كمية ثاني أكسيد الكربون، مقارنة بالشجرة العادية.
  • تمتلك أشجار الباولونياالقدرة على استعادة المناطق المجهدة بيئيًا. حيث أن نظام جذرها يخترق بعمق وبسرعة التربة المضغوطة والملوثة.
  • البولونيا هي نظام قياس نباتي، يعمل على زيادة المحتوى العضوي للتربة المتدهورة، ومعالجة الملوثات وترشيحها.
  • يمكن زراعتها بتراص لتشكل مصد للريح في المناطق المعرضة للرياح.
  • تشكل أفضل أنواع أشجار الزينة في الحدائق العامة والخاصة لجمال أزهارها.
  • لها قدرة على تثبيت التربة ومكافحة التصحر في بلداننا العربية.
  • في عام 2011م، تمكنت جامعة La Salle من تطوير تقنية تمكن شجرة الباولونيا أن تنمو في أي منطقة من البلاد كما لو كانت محلية ولا تصبح غازية.

الفوائد الاقتصادية لشجرة الباولونيا

نظرًا للأهمية التي يمثلها القطاع الزراعي لاقتصاد الدولة، ولارتفاع عدد الأشخاص الذين يعتمدون على هذا القطاع، سنذكر الأهمية الاقتصادية لشجرة الباولونيا، التيتعتبر من الأشجار الزراعية التي توفر ربحية عالية:

  • تتميزشجرة الباولونيا بالاستفادة الجيدة من الموارد المتاحة، واستهلاك الموارد مثل المياه بدرجة أقل.
  • إن أخشابها عادة ما تكون ذات جودة عالية لإنتاج النجارة أو المنتجات الورقية، وتتمتع بميزة الإنتاج السريع في فترة تسع سنوات، على عكس الشجرة العادية التي يمكن أن تستغرق ما يصل إلى 40 عامًا.
  • إن عمرها النافع طويل وعندما تقطع، تجدد البولونيا نفسها.
  • أوراقها عادة ما تكون مصدرًا لمغذيات كبيرة للتربة وغذاء للماشية.
  • أزهارها تنتج أفضل أنواع العسل في العالم.
  • يمكن الاستفادة من الأرض المزروعة بالباولونيا، وتحويلها إلى منطقة سياحية كمنتجعات حراجية. حيث يمكن بناء غرف فندقية خشبية بين الأشجار لاستقطاب السياح.

في النهاية..

من الضروري أن تبدأ الحكومة في وضع استراتيجيات لتشجيع إنتاج الباولونيا، والتفكير بشكل أساسي في الفوائد البيئية التي سيتم توليدها. لتحقيق ذلك، يجب تثقيف المزارعين المختلفين لإظهار الفوائد الاقتصادية والبيئية التي يمكن أن تجلبها زراعة هذه الشجرة.

لهذا السبب، لا ينبغي للحكومة أن تكرس جهودها فقط لتوسيع القطاع الزراعي من أجل توفير منافع اقتصادية للبلد، ولكن يجب عليها أيضًا البحث عن حلول مستدامة بمرور الوقت والتي قد يكون لها تأثيرات مماثلة أو أفضل.

السابق
ما هو مصدر معدن الماس؟ وكيف يتم استكشافه؟ وما هي خصائصه؟
التالي
قوانين ممارسة رياضة كرة الماء

اترك تعليقاً