تطوير الذات

أهمية وموضوعات علم النفس الغير الطبيعي

أهمية وموضوعات علم النفس الغير الطبيعي

أهمية وموضوعات علم النفس الغير الطبيعي

أهمية وموضوعات علم النفس الغير الطبيعي ..  يعرف بأنه مجال علم النفس الذي يدرس مختلف الاشخاص
الذين لديهم أفكار ومشاعر وسلوكيات تنحرف عن الطبيعي

وهناك طريقتان لتعريف علم النفس غير الطبيعي:

  • الانحراف الإحصائي: أولئك الذين يبقون بعيدًا جدًا عن المتوسط ​​في هذا المنحنى يعتبرون غير طبيعي.
  • سوء التكيف: عدم القدرة على التكيف مع الذات هو عدم القدرة على الوصول إلى الأهداف والتكيف مع متطلبات الحياة، ووفقًا للمجتمع فإنه يعطل أداء المجموعة الاجتماعية.

وقد فشل علم النفس غير الطبيعي في التمييز بين السلوك المرغوب وغير المرغوب فيه، من الناحية الإحصائية، ويمكن تصنيف العديد من الأفراد الموهوبين على أنهم غير عاديين باستخدام هذا التعريف.

موضوعات علم النفس غير الطبيعي

يدرس علم النفس غير الطبيعي موضوعات رئيسية مثل دراسة الاضطرابات النفسية وتشخيصها وفهمها وطرق علاجها وكيفية الوقاية منها، حيث تُعرَّف الاضطرابات النفسية على أنها أنماط من الأعراض النفسية أو السلوكية التي قد تؤثر على عدة مجالات من الحياة، وتجعل هذه الظروف الشخص الذي يعاني من هذه الأعراض يشعر بالضيق، هناك العديد من الاضطرابات التي تشمل:

  • اضطرابات القلق، اضطرابات الشخصية، اضطرابات المزاج، الفصام، واضطرابات تعاطي المواد المخدرة، واضطرابات الجسم، واضطرابات المزاج، واضطرابات الطفولة
  • اضطرابات النوم، واضطرابات الأكل، واضطرابات جنون العظمة، واضطراب عقلي عضوي، واضطراب الوسواس القهري، واضطراب ما بعد الصدمة.

أنواع الاضطرابات في علم النفس غير الطبيعي

صنف كتاب DSM (الدليل الإحصائي التشخيصي للاضطراب العقلي) الاضطرابات، وذكر تصنيفان رئيسيان: الاضطراب العصبي، والاضطراب الذهاني، فيما يلي نتعرف أنواع الاضطرابات النفسية في علم النفس غيرالطبيعي:

  • اضطرابات المزاج : تُعرف أيضًا باسم الاضطراب العاطفي، الذي يخل بالمزاج الطبيعي
    والذي يصنف عمومًا إلى اضطراب ثنائي القطب أو اضطراب اكتئابي.
  • الاضطراب الجسدي: الذي يحدث عندما يُظهر الشخص مشكلة فسيولوجية من خلال أعراض جسدية، تكمن المشكلة الرئيسية في تشخيص هذا الاضطراب في إثبات عدم وجود أي حالة طبية أساسية
    تؤدي إلى ظهور العلامات والأعراض.
  • الفصام : هو اضطراب عقلي يتميز بتفكك عمليات التفكير والاستجابة العاطفية
    وقد يعاني الأشخاص المصابون بهذا المرض من الوهم، الهلوسة
    تلعب العوامل البيئية والوراثية دورًا مهمًا في الإصابة بمرض انفصام الشخصية
    وهناك فرص أكبر إذا كان المرض موجودًا في الأسلاف ويحدث أيضًا مع تعاطي المخدرات
    والعيش في البيئة الحضرية، والعزلة الاجتماعية والهجرة المرتبطة بالشدائد الاجتماعية
    والتمييز العنصري، والخلل الأسري، والبطالة، وظروف السكن السيئة
    ويعتقد الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب أنه أعظم وأقوى وأذكى شخص في العالم.

تاريخ علم النفس غير الطبيعي

تطورت الأفكار حول السلوك غير الطبيعي بمرور الوقت ، وغالبًا ما ألقت النصوص الصينية القديمة
والمصرية والعبرية واليونانية التي أشارت إلى السلوك غير الطبيعي باللوم على الآلهة الغاضبة أو حيازة الشياطين
، ولم يوافق على هذه التقييمات الطبيب اليوناني أبقراط، الذي عاش خلال العصر الذهبي لليونان
والذي يُطلق عليه أحيانًا أبو الطب الحديث.

وكان يعتقد أن الاضطرابات العقلية ناجمة عن أمراض الدماغ والوراثة والاستعداد وإصابات الرأس
على الرغم من أن الإغريق والرومان في وقت لاحق قاموا ببناء نظريات أبقراط
إلا أن البحث العلمي في السلوك غير الطبيعي كان محدودًا خلال معظم العصور الوسطى
وكانت علاجات الصحة العقلية تسترشد عادةً بالطقوس أو الخرافات بدلاً من فهم حالة الفرد
جلبت حركة النهضة الإنسانية، التي بدأت خلال القرنين الثالث عشر والرابع عشر
المزيد من التعاطف والتساؤل العلمي، لكن معظم الاضطرابات النفسية لا تزال تُعالج في المنزل
إذا تم علاجها، وتم افتتاح المصحات الأولى في القرن الخامس عشر الميلادي
وازداد عدد هذه المؤسسات خلال القرن التاسع عشر، وكانوا يعملون في كثير من الأحيان مثل المؤسسات العقابية أكثر من المستشفيات ويستخدمون ظروفًا وممارسات تضر بالمرضى.

دعا العديد من الأشخاص في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر إلى المزيد من العلاج البشري
للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية، ولكن استمرت العلاجات القاسية
والعقابية وغير الفعالة في النصف الأول من القرن العشرين، وقد أحدث عام 1946 تغيرًا كبيرًا في مجال علم النفس غير الطبيعي
في الولايات المتحدة، وخلال هذا العام، تأسس المعهد الوطني للصحة العقلية
وبدأ في تقديم التدريب من خلال الإقامات النفسية، و قانون هيل-بيرتون.

وهو البرنامج الذي صدر في مستشفيات الصحة النفسية المجتمعية
وفي النصف الثاني من القرن العشرين، أدت حركة إلغاء المؤسسات إلى إغلاق مستشفيات الأمراض النفسية
واستبدالها بخدمات صحة نفسية مجتمعية أقل عزلة، وتطورت استراتيجيات البحث والعلاج في علم النفس غير الطبيعي التي نستخدمها اليوم من عمل الباحثين التجريبيين الأوائل، ولكن تم تحقيق خطوات كبيرة، ويوجد حاليًا المزيد من التركيز
على دراسة مادة الدماغ والناقلات العصبية، ويتم الآن علاج السلوك غير الطبيعي بالأدوية
ويتم استخدام طرق العلاج الشاملة والعلاج الذي يركز على العميل بدلاً من الأساليب غير الإنسانية وغير الفعالة
التي تزيد من المعاناة، ويمكن أيضًا استخدام العلاج المعرفي جنبًا إلى جنب مع الأساليب السلوكية في تقنية تُعرف باسم العلاج  السلوكي المعرفي (CBT).

العلاج في علم النفس غير الطبيعي

  • العلاج النفسي : هو ممارسة قضاء الوقت مع مهنة نفسية مدربة للمساعدة في تشخيص
    وعلاج المشاكل العقلية والعاطفية.
  • العلاج السلوكي: يعتقد السلوكي أننا تعلمنا هذه الأشياء من خلال المكافآت والعقوبات.
  • العلاج الإنساني: في هذا الفكر الإنساني، يؤمن الناس بقلوبهم الجيدة
    ويحاولون مساعدة الناس على النمو للوصول إلى إمكاناتهم الكاملة.
  • العلاج المعرفي: هو ما نفكر به في موقف ما وهذا يؤثر على ما نشعر به استجابةً للموقف.
  • العلاج الجماعي: هو أكثر أنواع العلاج شيوعًا والذي يوفر وقت المعالج ومال المريض
    مما يظهر للمرضى أنهم ليسوا وحدهم وأن الآخرين يشاركونهم مشكلتهم.
  • العلاجات الطبية الحيوية: وتشمل العلاج الدوائي
    والجراحة النفسية وعلاج الصدمات بالصدمات الكهربائية.
  • قصور الغضروف: يكون لديه شكاوى جسدية متكررة لا يستطيع الأطباء تحديد سببها
    ويعتقدون عادة أن المشكلات البسيطة مثل الصداع واضطراب المعدة هي أمراض أكثر خطورة.
السابق
السفينة تيتانيك ..كل شىءعنها وماهى اسرار غرقها ؟
التالي
اختراع التبريد وفكرة عمله وانواعه

اترك تعليقاً