معالم وآثار

أين تقع المدينة المحرمة ولماذا سميت بهذا الإسم؟

أين تقع المدينة المحرمة ولماذا سميت بهذا الإسم؟

أين تقع المدينة المحرمة ولماذا سميت بهذا الإسم؟

أين تقع المدينة المحرمة ولماذا سميت بهذا الإسم؟ يعتبر المدينة المحرمة التي يزورها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الصين، واحدة من أضخم وأفضل متاحف العالم، ويزورها سنويًا ملايين الزوار، الذين يستمتعون بالتواجد في مكان كان محرمًا على العامة لقرون، بحسب موقع صحيفة الشعب الصينية الرسمية.

وهذه المدينة هي القصر الإمبراطوري الذي أقام فيه 24 إمبراطورًا صينيًا على مدار 600 عام، وسميت بهذا الاسم لأنها كانت تشهد إجراءات أمنية مشددة لحماية الأباطرة داخلها.

وتقع المدينة المحرمة على مساحة 720 ألف متر مربع،

وبدأ بناؤها خلال عهد أسرة “مينج” الصينية الحاكمة، عام 1406، وفقًا للوثائق التاريخية، واستمر 14 عامًا، وشارك فيه حوالي مليون عامل، وتم إحضار مستلزمات البناء من جميع أنحاء الصين، وأصبحت المدينة متحفًا منذ عام 1925.

وتعد من أكبر 6 قصور في العالم، كما أنها أحد أكبر الآثار التاريخية المبنية من الخشب، ويوجد بها مليون قطعة أثرية تظهر التاريخ والثقافة الصينية، وتمثل سدس الآثار التاريخية الموجودة في جميع أنحاء الصين.

والآن تحولت المدينة المحرمة إلى متحف تحتوي على عشرات الآلاف من القطع الأثرية والتحف الفنية النادرة، ومحفوظات قيّمة لا تقدر بثمن، وفيه متعة ومعلومات لا يمكن تقييمها، وصنفتها منظمة اليونسكو عام 1987 ضمن التراث الثقافي العالمي.

ويبلغ سعر تذكرة دخول المتحف ما بين 40 إلى 60 يوانًا صينيًا (أي ما بين 88 و105 جنيهًا مصريًا)

ووصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا، اليوم الأربعاء، إلى متحف القصر الإمبراطوري والمعروف بـ”المدينة المُحرمة” في العاصمة الصينية بكين، وذلك في إطار جولته الآسيوية التي بدأت في الخامس من نوفمبر وتنتهي في الثالث عشر منه.

المدينة المحرّمة، أو  وغو غونغ، كما في اللغة الصينيّة، هي مدينةٌ

تقع في منتصف بكين عاصمة الصين، ولها اسمٌ آخرٌ وهو متحف القصر

فمنذ القدم كانت تمثل القصر الإمبراطوري أثناء حكم سلالتي

مينغ وتشينغ بين عاميّ (1368 – 1911) وحكم من قبل 24 شخصًا

من الأباطرة، وبني في عهد الإمبراطور تشينغزو المنتمي لأسرة مينغ لمدة 14 عام

، وبحسب اعتقاد العلماء الصينيون أن تسميته أتت منذ أيام ظهور النجم

الأرجواني بولاريس في وسط السماء وحينها كان الحاكم السماوي

هو الإمبراطور الذي يعيش في القصر الإرجواني وكانت هناك تعليماتٌ

بمنع دخول أيّ شخصٍ إلى القصر دون إذنٍ من الإمبراطور، ولذلك سميَّ القصر بالمدينة المحرمة الأرجوانيّة أو الأكثر شيوعًا المدينة المحرّمة.

وفي الوقت الحالي تمَّ تغيير الإسم إلى متحف القصر

، ويعدُّ بأنه أكبر مجمعٍ للقصور في العالم ويحيط بهذا المكان خندق ذو عرضٍ

يبلغُ 52 مترًا وجدارٍ ارتفاعهُ 10 أمتار ولهذا الجدار بوابتان تقع كل واحدةٍ في

جانب وتدعى البوابة الشماليّة المقدسة بـ (Wumen) و البوابة الجنوبيّة الإلهيّة

بـ(Shenwumen) وتبلغ المسافة بينهما 1051 ياردة أو 961 مترًا، بينما

تبلغ المسافة بين البوابتين الشرقيّة والغربيّة حوالي 753 مترًا أو 823 ياردةً

، ويوجد فيه 8700 غرفة وأبراجٌ فريدةٌ ذات تنظيمٍ دقيقٍ والتي تتميزُ بإطلالتها الخارجية على القصر والمدينة بأكملها.

السابق
ما هو التداوي بالاعشاب وهل يمكن أن يحل محل الأدوية
التالي
نبذة عن علاج الاضطرابات السلوكية للكلاب يرتبط بالخصائص النفسية لأصحابها

اترك تعليقاً