تطوير الذات

الطرق الصحيحة للتغلب على الخوف

الطرق الصحيحة للتغلب على الخوف

الطرق الصحيحة للتغلب على الخوف

الطرق الصحيحة للتغلب على الخوف … إن كان الشخص يشعر بالخوف لا يستطيع حماية نفسه ممن حوله، وهذا في حالة كان الخوف من أمر غير منطقي أو طبيعي، فالخوف الطبيعي يكون بقدرة الشخص على التركيز واستيعابه ومحاولة إيجاد حلول، ولكن الخوف المرضي والرهاب من الصعب منعه.

 

 

 

كيف أتغلب على الخوف نهائيًا

هناك العديد من الطرق للتغلب على الخوف، سواء كانت جسمانيًا أو عقليًا ونفسيًا وسلوكيًا، والخوف من المشاعر التي يمكن التخلص منها مثل باقي المشاعر، وطريقة التغلب عليه هو:

التخلص من الخوف جسمانيًا

هناك عدة طرق يمكن التخلص بها من الخوف جسمانيًا، وهي:

  • ممارسة تمارين اليوغا.
  • ممارسة تمارين التنفس.
  • الحصول على الاسترخاء.
  • تناول طعام صحي مثل الأطعمة التي تهدئ الأعصاب.
  • ممارسة التمارين الرياضية تجعل الشخص يفكر بشكل إيجابي وتبعده عن الخوف والقلق.

التخلص من الخوف عقليًا

التفكير والسلوك من أكثر الطرق التي تجعل الشخص يشعر بالخوف، وطريقة التخلص من الخوف عقليًا وسلوكيًا هي:

  • كتابة الأشياء الجيدة الموجودة في حياة الفرد بالورقة والقلم.
  • تقدير النفس وتشجيعها باستمرار على ما تقدمه وتفعله مهما كان بسيطًا.
  • التحدث عن المخاوف والأشياء التي تشعرك بالقلق والرعب.
  • تفهم المخاوف ومحاولة الاستيعاب وعدم التهرب منها.
  • محاولة اكتشاف إن كان الخوف وهمي أو حقيقي.
  • التفكير بشكل منطقي وعدم تخيل أشياء غير واقعية.
  • معرفة المعلومات والحقائق عن الأمور التي تقلقك، فإن كان لديك مرض قم بالقراءة عنه وعن طرق علاجه مثلًا.
  • عدم تقمص دور آخر سوى دورك، فلا تتقمص دور شخص آخر أو تفكر بتجربة شخص آخر.
  • عند الفشل في أمر ما قم بتجربة أمور كثيرة أخرى لا تخف من الفشل مرة أخرى.

أعراض الخوف

إن أعراض الخوف وكيف أتغلب على الخوف نهائيًا من الأمور التي تشغل الكثيرون، وطرق التخلص من الخوف تعتمد على الشخص ونوع الخوف، وأعراض الخوف هي:

  • سرعة نبضات القلب بشكل غير منتظم.
  • عدم القدرة على التنفس أو التنفس بشكل سريع.
  • الشعور بالضعف والتعب وعدم القدرة على السيطرة.
  • التعرق.
  • ألم في المعدة والبطن.
  • الشعور بالدوخة والدوار.
  • برودة في الأطراف.
  • انعدام التركيز وعدم القدرة على استيعاب المحيطين بك.
  • فقدان في الشهية وعدم الرغبة في تناول الأطعمة.
  • الشعور بالجفاف والرغبة في شرب الماء.

الطرق الصحيحة للتغلب على الخوف

أسباب الخوف

هناك العديد من الأسباب التي تشعر الشخص بالخوف، بعضها قد يكون نتيجة لتخيل بعض الأشياء الغير حقيقية، وبعضها يكون بسبب الأمراض النفسية، مثل:

أسباب الخوف الطبيعية

هناك العديد من الأسباب الطبيعية للخوف مثل:

  • التفكير في المستقبل.
  • تخيل أمور غير حقيقية مثل وفاة الأشخاص المهمة.
  • الخوف من الحشرات.
  • الخوف من الانتظار مثل انتظار ورقة الاختبار أو النتيجة وهكذا.

أسباب الخوف المرضية

أسباب الخوف المرضية والتي يطلق عليها الرهاب، وهي:

  • فوبيا الأماكن المغلقة، والتي يكون فيها الشخص خائف من الاختناق أو فقدان الأكسجين مما يشعر بالخوف والقلق.
  • فوبيا الأماكن المفتوحة وهي وجود الكثير من الأشخاص أو الازدحام وهناك 55% من المصابيين لا يخرجون من منازلهم.
  • الرهاب الاجتماعي وهو الخوف من عدم قبول الأشخاص له، وهذا يكون ناتج عن عدم الثقة بالنفس.
  • الفوبيا البسيطة والتي تكون بسبب الخوف من حيوان أو حشرة أو حالة معينة مثل النار أو غيرها.
  • الخوف من الألم والأطباء.
  • كذلك الخوف من الغرباء والأماكن المرتفعة.
  • الخوف من المرض أو الموت.
  • الخوف من الأبر والدم.

طرق التخلص من المخاوف المرضية

هناك العديد من الطرق للتخلص من المخاوف المرضية، كالذهاب إلى طبيب نفسي أو مختص لمساعدتك، ويمكن التخلص من المخاوف عن طريق التفكير بشكل إيجابي، عن طريق:

الوعي بالخوف

تعتبر المرحلة الأولى للعلاج هي معرفة الخوف واستيعابه، لهذا يجب عليك تحديد سبب هذه المخاوف هل هي متعلقة بالمشاعر والأفكار السلب.

والتي قد لا تكون حقيقية، أم أنها حقيقة فعلا للتمكن من التخلص منها، فليست جميع المخاوف حقيقية وإنما رهبتك تجعلك تشعر بذلك.

تحديد نقاط الخوف

قم بتحديد النقط الخاصة بالمخاوف، فعلى سبيل المثال قم بمراجعة جميع المواقف التي تعرض لها وجعلتك تشعر بالخوف.

فمثلًا عند وجودك في الأماكن المزدحمة هل تصاب بالتوتر والقلق والرغبة في الرجوع للمنزل، وإذا كانت الإجابة بنعم قم بتحديد الأمر الذي يجعلك خائفًا أو الأفكار الداخلية لك.

لا تكبح فضولك

قم باكتشاف الأسباب التي تجعلك خائفًا، كن فضوليًا أكثر لمعرفة ما سبب خوفك من هذا الأمر، فكر في ما الذي سوف يحدث إن كنت في مكان مغلق أو مكان ملئ بالأشخاص الغرباء.

أو إذا كنت في غرفة مع حشرة أو حيوان تخاف من ولكنه غير مؤذي.

قطع الانتباه

عندما تجد نفسك في موقف من المواقف التي تجعلك تشعر بالخوف، حاول قطع الانتباه والتركيز على الأشياء الأخرى، مثل التحدث إلى الأشخاص المحيطين بك.

أو التفكير بشكل إيجابي وإقناع النفس بعدم وجود خطر حولك، ويساعد في هذا الأمر تمارين التنفس واليوغا لإبقاء جسدك في حالة نشاط ووعي.

هل الخوف مرض عقلي

أكد العديد من الأطباء على أن الخوف أو الرهاب من الأمراض العقلية، حيث يقوم العقل بتفسير الأمور عن طريق التخيل، مما يسبب ضيق للشخص ويجعله غير قادر على مواجهة المخاوف.

وهذا الأمر يمنع المرضى من التخلص من خوفهم اتجاه شيء معين، أو ممارسة الحياة بشكل طبيعي، ولكنه لا يعتبر مرض خطير في العقل، حيث يمكن السيطرة عليه من خلال العلاج النفسي.

ولكن هناك بعض الحالات التي تحتاج إلى علاجات طويلة الأمد وقد لا تشفى مطلقًا، وفي الغالب تكون مصابة بنوبات هلع.

أسباب القلق والتوتر

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الشخص معر ض للقلق أو الخوف والتوتر، وقد تكون كثيرة مثل:

الخوف الوراثي

قد تلعب الجينات الوراثية من الأم والأب عامل أساسي في الشعور بالخوف للأطفال، حيث تنتقل الجينات الخاصة بالخوف والقلق من الآباء إلى الأبناء، وهناك العديد من الدراسات التي أثبتت ذلك.

التعرض للصدمات

قد يكون من أهم الأسباب للشعور بالتوتر والخوف هي الصدمات التي تحدث في الحياة اليومية، فقد يواجه الإنسان الكثير من المواقف التي تعرضه للخوف.

على سبيل المثال التعرض للضغط في التفكير بالمستقبل أو التخلي عنه من قبل الأشخاص بسبب ظروف مادية أو مرضية وهكذا.

الانفصال الأسري والتفكك

الانفصال الأسري يعتبر من أهم الأسباب للشعور بالخوف والتوتر، خاصة على الأطفال بين الخمس سنوات والـ 18 من العمر.

كما يمكن أن تعاني الزوجة أو الزوج من المعاملة السيئة بسبب الطرف الآخر، مما يجعلهم دائمًا في حالة من الخوف والقلق.

السابق
ما هو شاي الماتشا وأضراره
التالي
أعظم اختراعات توماس إديسون

اترك تعليقاً