المشاريع

نصائح لتعزيز قيمة العلامة التجارية الخاصة بك

قد يحيرك أحيانًا عدم قدرة بعض أصحاب العلامات التجارية على تحقيق نجاح ملموس رغم كل ما يبذلونه من جهد لتقديم أفضل المنتجات والخدمات، ولكن سرعان ما ستنتهي حيرتك إذا أدركت أنه ثمة فرقًا كبيرًا بين قيمة العلامة التجارية، والقيمة المدركة للعلامة التجارية.

إذ أن تقدير قيمة العلامة التجارية لا يرتبط مباشرة بجوهرها أو قيمتها الذاتية، وإنما يرتبط بشكل أساسي برأي الجمهور فيها وكل ما يدركه أو يعرفه عنها. لذا فإن استهدافك لتحسين قيمة علامتك التجارية يستلزم لا محالة التفكير أولًا وأخيرًا في كيفية تمتُع هذه العلامة بقيمة عالية من منظور المستهلكين بالأساس.

هل قيمة العلامة التجارية مهمة حقًا؟

استرجع معي ذكرياتك عن المنتجات التي كنت معتاد على شرائها في مرحلة الطفولة، هل جميعها مازال موجودًا بالأسواق؟ بالطبع لا، فالكثير من المنتجات والعلامات التجارية التي لم يمر عليها أكثر من عشرين أو ثلاثين عامًا اختفت بشكل كامل، ولكن مع ذلك استطاعت بعض العلامات التجارية أن تحافظ على تواجدها، بل على قوتها حتى الآن.

لا يحتاج الأمر إلى المزيد من التحليل والبحث، فإذا سألنا أنفسنا ببساطة عن انطباعاتنا حول علامات تجارية مثل: أديداس، وأبل، كوكاكولا، سنجد أن أغلبنا ينظر إليها على أنها علامات تجارية عالمية قيّمة. وبالتالي فإن قيمة العلامة التجارية في أذهان الجمهور هي التي تحدد مدى استمراريتها ونجاحها.

يُعد بناء قيمة العلامة التجارية من الوسائل التسويقية التي تؤتي نتائج مبهرة ولكن غير آنية. وبالتالي فإن تبني هذا الأسلوب يحتاج إلى الصبر وقد يحتاج إلى تقديم بعض التضحيات في الفترات الأولى مقابل الحصول على مكاسب طائلة في الفترات اللاحقة. إليك بعض العناصر التي تساعدك على بناء علامة تجارية ناجحة تتمتع بقيمة حقيقية: 

    • الجودة هي أساس قيمة العلامة التجارية

نعلم جيدًا أن تقديم منتجات أو خدمات تتمتع بجودة عالية يحتم على المنتِج رفع السعر، ومع ذلك فإن الكثير من المستهلكين مستعدون لإنفاق كم أكبر من المال مقابل الحصول على جودة أعلى. فإذا قارنت مثلا أسعار منتجات أديداس أو أبل بأسعار معظم منافسيهم، ستجد فجوة كبيرة بين الطرفين، ومع ذلك يتمسك الكثيرون بالشراء من هذه العلامات التجارية لثقتهم في جودة ما تقدمه من منتجات.

السابق
الحصول علي وعي كافي بعلامتك التجارية
التالي
كيف تُعد خطة محتوى ناجحة لمشروعك

اترك تعليقاً