سفر وترحال

اهم المزارات وطرق الاستمتاع في زيارة دبلن الايرلندية

اهم المزارات وطرق الاستمتاع في زيارة دبلن الايرلندية

اهم المزارات وطرق الاستمتاع في زيارة دبلن الايرلندية

اهم المزارات وطرق الاستمتاع في زيارة دبلن الايرلندية

اهم المزارات وطرق الاستمتاع في زيارة دبلن الايرلندية , دبلن تعتبر واحدة من أكثر المدن التي يمكن الاستمتاع فيها، سواء سيرًا على الأقدام أو راكباً قي كل أوروبا، بدايةً من الشمال في Phoenix Park وحتى الاتجاه جنوبًا لنهر Liffey، كذلك جسر Ha’Penny المعروف والبحث عن الشوارع الرائعة Temple Bar، والتي ترجع إلى القرون الوسطى، ثم التوقف قليلاً قبل السير إلى حرم كلية ترينيتي،كذلك السوق بطول شارع جرافتون القريب قبل الذهاب إلى شارع سانت ستيفنز جرين الهادئ، ومن هناك، يمكن لمحبي الثقافة زيارة متحف الكتاب أو مركز جيمس جويس. كما يمكن للزوار الذين يستمتعون بزيارة كل الأشياء القديمة والتجول في متجر غينيس أو شارع تقطير جيمسون، وإذا كنت بحاجة إلى القليل من الدعم من أحد السكان المحليين، فكر في السفر في واحدة من أفضل جولات دبلن.[1]

اهم اماكن الزيارة في دبلن

المتحف الأيرلندي للفن الحديث

لا شيء يمثل عظمة أيرلندا بشكل فاخر مثل المتحف الأيرلندي للفن الحديث، والذي يعرف IMMA أيضًا، وهو اسم المؤسسة العالمية الرائدة في جمع وعرض الفنون الحديثة، وهو مكان يستحق الزيارة، وقد كان المتحف الكبير مستشفى ملكية من قبل، الميزة الأكثر لزيارة المتحف هي الممرات الممتدة التي تطل على طول سلسلة من الغرف المتصلة، ويستقبل المتحف الكثير من البرامج والمعارض على مدار السنة، كما يشتمل على استوديوهات الفنانين أيضًا.[2]

كاتدرائية القديس باتريك

وهو موقع من أكثر المواقع التي لها مناظر خلابة والتي يجب زيارتها، ويعد أيضًا نصب تذكاري عالي القدر في دبلن، مع وجود الزجاج الملون وهو أول وأشهر ما يلفت الانتباه في الكاتدرائية، بينما داخل مبنى الكاتدرائية ، فيجب أن يتم شراء تذكرة لرؤية المكان المحيط بالكنيسة، يمكن الهروب من قائمة الانتظار بمجرد المشي حول الأطراف وحضور القداس الذي يتواجد طوال الأسبوع، في الحقيقة أن كنيسة القديس باتريك هي أطول وأكبر كنيسة بكل أيرلندا تضعها وتأتي برأس قائمة الأماكن التي يجب زيارتها في أيرلندا.

 

كلية ترينيتي

هي الجامعة الأكثر شهرة بكل أيرلندا، كذلك هي أيضًا المكان الذي يرجع إليه الخريجون المعروفين مثل أوسكار وايلد وكاتي ماكغراث وجوناثان سويفت، وتعرف كلية ترينيتي بمكتبتها المذهلة، حيث سيجد محبي الكتب ملاذهم النهائي، وفي مكان ما حيث يرغب محبو الكتب أن يجدوا أنفسهم فيه، تصادف أيضًا أن تكون أكبر مكتبة بكل أيرلندا وموطنًا لـ Book of Kells – وهي المخطوطة المزخرفة التي يصل عمرها 1000 عام والتي تشتمل على الأناجيل الأربعة للعهد الجديد، المكتبة الاساسية مقيدة بالزوار ولكن المكتبة القديمة داخل الأحياء ومفتوحة للجمهور.

 

قلعة دبلن

كانت قلعة دبلن، والتي كانت في يوم المقر الشعبي لإدارة المملكة المتحدة داخل أيرلندا، كذلك من المؤكد أن المبنى الرائع هو المكان الذي يرغب في زيارته في جولة ليوم واحد داخل المدينة العريقة، من المثير للانتباه أن القلعة كانت بها حوض سباحة أسود، ومنه اشتق اسم دبلن من “دوب لين”، ويقع حالياً في موقع حديقة Castle الحالية، أماكن الجذب الشهيرة في قلعة دبلن: The State Apartments و Medieval Undercroft و Chapel Royal و Dubhlinn Tearooms ، الواقعة في State Apartments مفتوحة للزوار طوال الأيام.

 

الحدائق النباتية الوطنية

تتواجد الحديقة النباتية الوطنية الخضراء المورقة على ضفاف بحيرة تولكا، وتمتد على مساحة 19.5 هكتارًا وهي منطقة سياحية لا بد من زيارتها في العاصمة دبلن على ضفاف نهر تولكا، وأثناء التجول في منطقة الحديقة، يمكن للمرء أن يرى حدودًا عشبية كثيرة مع عرض مختلف الألوان من الزهور، ويعتبر المعرض السنوي لنباتات الزينة والذي يشتمل أيضًا أنواعاً نادرة من السجاد الفيكتوري وهو عامل جذب شهير فيها.

 

طرق الاستمتاع خلال زيارة دبلن

زيارة متحف دبلن الصغير

يعتبر متحف دبلن الصغير جوهرة كامنة في مكان ساحر وسط كل المعالم التاريخ ية بدبلن، وهو على بعد دقيقتين من Fusilier’s Arch، في القسم العلوي من شارع داوسون، إنه مكان لا بد من زيارته لمحبي التعرف على دبلن وشعبها حياتهم وتطورهم على مدار القرن السابق، ويوجد في المتحف التفاصيل الدقيقة لممتلكات الناس قديماً، فإن التاريخ حقًا مكتوب بشكل موثق.[3]

 

استكشف متاحف ومجلس النواب في شارع كيلدير

بجانب المتحف الصغير في دبلن، ستأخذ نزهة بجانب الفندق الأسطوري شيلبورن دبلن إلى قمة شارع كيلدير، موطن البرلمان الأيرلندي (Dáil Éireann) على الجانب الأيسر، كان بناء البرلمان له سابقًا اسم Kildare House على اسم جيمس فيتزجيرالد ، إيرل كيلدير ، الذي أمر باشنائه خلال عام 1745 وشرع في بناء قصر ضخم وفقاً للطراز الجورجي ليعكس وضعه الاجتماعي النبيل، وحين أصبح دوق لينستر في عام 1766، تم تغيير اسم المنزل إلى منزل لينستر.

 

قم بزيارة ساحة ميريون

بعد الخروج من البوابة الرئيسية للمعرض الوطني، ستتواجد داخل ساحة ميريون، وهو مكون من منازل ومكاتب أنيقة وفخمة، ويمكن القول إنها أضخم ساحة جورجية في دبلن ونجوم في عدد لا يحصى من الصور والبطاقات البريدية لدبلن، في منتصفها تتوفر حديقة رائعة فيها تمثال نابض بالحياة للكاتب أوسكار وايلد كثيرة الشهرة في دبلن.

جولة في متحف الهجرة الأيرلندي EPIC

لطالما كانت أيرلندا مُصدِّرة للهجرة، فهي بالقرب من سطح
الساحل الشرقي لأمريكا، ويوجد تأثير الأيرلنديين في كل مكان
، يعتبر EPIC الرائع في دبلن يوجد متحف الهجرة الأيرلندي في مكان
ملائم في منطقة دوكلاندز بالمدينة ، وهو مكان للكثير من الهجرة،
تم بناء هذا المتحف المذهل في عام 2016، ويقدم سردًا مفصلاً وغالبًا
ما يكون متحركًا، للهجرة الأيرلندية على مر القرون، كل ما قيل أن هناك
أكثر من 20 معرضًا منفصلاً للموضوع لاستكشافها، وهو لا تتناول فقط
تاريخ الهجرة الأيرلندية، ولكن أيضًا التأثير الذي كان لهؤلاء الأشخاص الديناميكيين في المناطق التي استقروا فيها.
متحف تاريخ GPO Witness
شارع أوكونيل يعتبر الشارع الرئيسي في دبلن، كذلك موطن GPO وهو مكتب
البريد العام، وهو الشهير الذي شييد في عام 1814، وقد شرع انتفاضة 1916 الفاشلة ولا تزال ثقوب الرصاص منتشرة في الرواق الكلاسيكي الحديث، في الداخل، يعتبر متحف GPO Witness History من
أحدث معالم الجذب داخل المدينة، من الأماكن التي يجب زيارتها هؤلاء
الذين يريدون في اكتساب فهم أفضل لهذا الحدث المحوري خلال التاريخ
الأيرلندي، مع التركيز في الاغلب على الفترة التي سبقت الانتفاضة
والانتفاضة نفسها، هناك العديد من المعلومات الموحودة في العروض
التفاعلية حول الأحداث الاساسية الأخرى، بما في هذا حرب الاستقلال
الأيرلندية حتى عملية السلام في أيرلندا الشمالية، وتوجد الجولات المصحوبة بمرشدين، وموصى بها بشدة.
اصطحب الأطفال إلى Phoenix Park و Dublin Zoo
توجد حديقة حيوان دبلن في فينيكس بارك على بعد 18 دقيقة
سيرًا على الأقدام من Collins Barracks، وهذه هي أضخم حديقة
حضرية مغلقة داخل أوروبا، وتصل مساحتها لقرابة 1750 فدانًا، وهو أمر
مثير للانتباه نظرًا لأن دبلن عاصمة صغيرة لحد ما، يتجول المئات من
الغزلان داخل المتنزهات، ويتواجد فيها رئيس المقر الرسمي لأيرلندا (Áras an Uachtaráin) جنبًا إلى جنب مع Deerfield، وهو عقار مذهل يعود تاريخه إلى القرن الثامن عشر .
السابق
لماذا تموت زهور البتونيا ؟.. وكيفية العناية بها
التالي
مادة الهيدروجين وخصائصها

اترك تعليقاً