قصص عربية

تعريف كليلة ودمنة وشخصيات الكتاب

تعريف كليلة ودمنة وشخصيات الكتاب

 

تعريف كليلة ودمنة وشخصيات الكتاب

 

تعريف كليلة ودمنة وشخصيات الكتاب, دعونا قبل أن نبدأ حديثنا اليوم عن كتاب كليلة ودمنة

نأخذ اقتباس يعد من أجمل الاقتباسات الموجودة في الكتاب وهي :

(من كان يصنع المعروف لبعض منافع الدنيا ، فإنما مثله فيما يبذل ويعطي ،

كمثل الصياد وإلقائه الحب للطير لا يريد بذلك نفع الطير) ،

حينما نتحدث يا سادة عن كليلة ودمنة فإننا نتحدث عن قصص مثيرة وحكايات

جميلة مليئة بالإثارة والسرد الرائع فيما بين الحيوانات ، فهذه القصص المليئة بالحكم

والعبر وأساطير الحيوانات ، وكل قصة من قصص الكتاب تروي حكايات شبيهة

بحكايات المدينة الفاضلة المليئة بالأخلاق والخير ، واليوم سوف

نسلط الضوء أكثر على التعريف بكتاب كليلة ودمنة ، والتعريف بشخصية ابن المقفع ،

وأصل الكتاب قبل الترجمة ، وغيرها من المعلومات ، فتابعوا معنا.

تعريف كليلة ودمنة:

  1. إن كليلة ودمنة تعد مجموعة من الروايات والحكايات ترجع للقرن الرابع الميلادي
  2. ، فقد كان يرويها الفيلسوف هندي الجنسية (بيدبا) لملكه (دبلشيم)
  3. وهي عبارة عن خلاصة من الحكم مروية بأسلوب مسلي على ألسنة الحيوانات
  4. ، ولها طابع مرتبط بالأخلاق والسياسة والحكمة ومنهج الحكم ، ومن ضمن ما كتبه ابن المقفع بباب عرض الكتاب :
  5. (هذا كتاب كليلة ودمنة ، وهو مما وضعه علماء الهند من الأمثال والأحاديث التي
  6. ألهموا أن يدخلوا فيها أبلغ ما وجدوا من القول في النحو الذي أرادوا ، كما ولم يزل العلماء من أهل كل ملة يلتمسون أن يعقل عنهم ، ويحتالون في ذلك بصنوف الحيل ، ويبتغون إخراج ما عندهم من العلل ، حتى كان من تلك العلل وضع هذا الكتاب على أفواه البهائم والطير) ، وتلك الروايات والحكايات قد ترجمت من اللغة الهندية للغة الفارسية على يد دكتور فارسي يسمى برزويه ، وقد ترجمها ابن المقفع للغة العربية ، فكانت من أوائل الكتب التي نقلت للعربية بتلك المدة.

سيرة ابن المقفع:

  1. إنه عبد الله ابن المقفع المولود في عام 724 ميلادياً ، والمتوفى في عام 759 ميلادياً ،
  2. وهو يعد مفكر فارسي المنشأ اعتنق الدين الإسلامي ، وعاصر كلاً من الخلفاء الأمويين والعباسيين ، وكان يسمى باللغة الفارسية روزيه بن دادويه ، وقد لقب بابن المقفع لأن الحجاج بن يوسف الثقفي عاقب أباه وقام بضربه على يديه حتى تورمتا.
  3. وقد تعلم اللغة العربية وترجم الكثير من الكتب من اللغة الفارسية للغة العربية ، ومنها كتاب كليلة ودمنة ، ولم يكتف ابن المقفع بالترجمة وحسب ، بل إنه جعل من كتاباته فصل آخر يضاف لكلية ودمنة بقلمه ، أي أن ابن المقفع قد أضاف أبواب للكتاب كتبها هو بنفسه باللغة العربية ، وقد مر الزمان على هذا الكتاب وترجم للكثير من اللغات ، وقد صيغت بشتى الأجناس والأصناف الأدبية ما بين الروايات والقصص والشعر والترجمات.

شخصيات الكتاب:

  1. إن شخصيات كتاب كليلة ودمنة ما هي إلا حيوانات برية تعيش بالغابة ، فكليلة ودمنة هما حيوانين وهما : ابن آوى ، والملك أسد ، وخادمه ثور اسمه شترية ، وغيرها الكثير من حيوانات الغابة التي تدور جميع القصص على ألسنتها ، يدور كلام الحيوانات فيه عن الحكمة والأخلاق الحميد والخير ببناء المجتمع المتداخل بحياة اجتماعية ترتقي بأولاده.
  2. فكتاب كليلة ودمنة هو كتاب وضع على ألسنة الطيور والبهائم ومحتوي على الكثير من الرموز والإيحاءات من أجل إيصال تعاليم أخلاقية موجهة للأشخاص في المجتمع من مواطنين وحكام ، إنه كتاب مليء بحكايات الحيوانات التي لا تكاد تخلو منها باب من أبواب بكل باب حكاية طويلة متداخلة فيها حكايات قصيرة.
  3. إن الكتاب هادف وليس مجرد سرد لحكايات وروايات مملة ، بل يهدف للنصح الأخلاق ، وإصلاح المجتمع ويحتوي على الكثير من التوجيهات السياسية ، وسوف أذكر لكم بعض الأمثلة المختصرة عن بعض أبوابه.
  4. فعلى سبيل المثال باب الحمامة المطوقة يتكلم ويحث على التعاون ، وباب الأسد وخادمه يحكي خفايا السياسة الداخلية بالدولة ، وباب البوم والغربان يتحدث عن السياسة الخارجية ، وغيرها الكثير من الأبواب من باب القرد والغيلم ، الناسك وابن عرس ، اللبؤة والأسوار والشغبر ، الأسد وابن آوى ، الحمامة والثعلب ، والناسك والضيف ، ومالك الحزين.

 

ابن المقفع
كتاب كليلة ودمنة

 

السابق
من هو مكتشف الدورة الدموية الصغرى وكيفية عملها
التالي
كم مساحة الرياض وعدد سكانها ومحافظاتها

اترك تعليقاً