سياحة

جزيرة في أقصى الأرض.. مكان سياحي وحيد عالمياً يواجه نشاطاً مفرطاً

جزيرة في أقصى الأرض.. مكان سياحي وحيد عالمياً يواجه نشاطاً مفرطاً

جزيرة في أقصى الأرض.. مكان سياحي وحيد عالمياً يواجه نشاطاً مفرطاً , في الوقت الذي قضت فيه جائحة “كورونا” على قطاع السياحة عالمياً، وتدهور أوضاع شركات الفنادق، والمطاعم، وشركات الطيران في وجهات السياحة عالمياً، وقاد معظمها لكن لخفض التكاليف بشكل كبير في محاولة للبقاء على قيد الحياة، كانت جزر تشاتام المكان الوحيد على هذا الكوكب أو الذي شهد تنامي أعداد السياح. أين تقع الجزيرة؟ تنتمي الجزيرة إلى أرخبيل نائي في المحيط الهادئ وتبعد 500 ميل

جنوب شرقي نيوزيلاندا.

وبما أن حدود نيوزيلاندا لا تزال مغلقة في الغالب
وينصح السكان المحليون بعدم السفر إلى الخارج في هذا الوقت،
أصبحت تشاتام أهم ملاذ في عام 2020 بالنسبة أو لشعب الكيوي (النيوزيلاندي).
زار الجزيرتان (تشاتام، وبيت) خلال العام الجاري نحو 2000 سائح، مقابل 700 شخص يعملون
بداوم كامل في تشاتام والتي تعد أكبر جزر الأرخبيل. عزلة الجزيرة،
جعلها مقصداً هاماً لـ النيوزيلانديين، بعدما كانت خارج قائمة مقاصد السياحة الداخلية،
حيث أصبحت خياراً أفضل من الحجر الصحي أو إجراء اختبار “كوفيد-19”. قالت مديرة السياحة
في الجزيرتين، جاكي غوردن، لشبكة “CNN” الأميركية، “تكلفة الساحة

في الجزيرة مرتفعة للغاية، ما يجعلها أكثر

كلفة للشباب الذي يبحثون عن عطلة رخيصة،
فضلاً عن عدم وجود منتجعات شاطئية”. وفسرت غوردن، تنامي الطلب على الجزيرة كمقصد،
بحسب تقرير اطلعت عليها “العربية.نت”، إلى إغلاق الحدود الدولية،لكن  وتوجه الهيئة الوطنية للسياحة
النيوزيلاندية إلى تسويق بلادهم داخلياً بدلاً من الخارج، وهو ما جعل فجأة تشاتام الناعسة سلعة ساخنة. شركة الطيران الوحيدة التي تخدم الأرخبيل هي Air Chathams، التي تدير عددًا قليلًا من الرحلات أسبوعيًا بين جزيرة تشاتام وما يشير إليه السكان المحليون باسم “البر الرئيسي”. عادة، يستمر موسم السياحة خلال الفترة من شهر نوفمبر إلى مارس، وهو الصيف في نصف الكرة الجنوبي. ولكن الآن، يتم حجز جميع أماكن الإقامة في الجزيرة حتى يونيو 2021.

ما يجب القيام به هناك في الماضي

، كان معظم زوار تشاتام من كبار السن المسافرين يبحثون عن مكان هادئ للابتعاد
عن كل شيء. يمكن أن تكون الأسعار مرتفعة، كما الكثير من المواد الغذائية
والوقود والتى يتم شحنها من البر الرئيسى (نيوزيلاندا). ووفقاً لـ”CNN”، فإنه
بمجرد أن تتمكن من الوصول إلى هناك، فإن المناظر الجميلة تستحق الرحلة
ثم  يعتقد أن الجزيرة بنيت لتكون أول مكان مأهول في العالم لرؤية الشمس تشرق
كل يوم، والتي كانت تمثل الجزء الشرقي من القارة العظمى في غوندوانالاند،
مما يعني أن لديها مجموعة رائعة من التضاريس، بما في ذلك أعمدة البازلت
على جسر العملاق والمخاريط البركانية. حصلت الجزر على منحة من الحكومة النيوزيلاندية للمساعدة في مشاريع البنية التحتية، مثل مرافق المراحيض العامة والتحديثات في المطار. وحتى من دون وباء، كان عام 2020 يتشكل ليكون وقت تشاتام للتألق. وتشرح غوردن قائلة: “الأمر لا يتعلق بقيادة النمو، بل بإدارة النمو. “هناك حاجة إلى نمو السياحة لخلق فرص عمل للشباب. ويمكن لسكان الجزر الشباب أن يكون لهم مستقبل في الجزيرة”. مع ذلك، فإنها تحذر الزوار المحتملين بضرورة احترام النظام البيئي الحساس والمدينة الصغيرة. “هناك مقاومة من سكان الجزيرة في مواجهة السياح القادمين إلى فضائهم الخاص

//

السابق
كم معدل السكر العشوائي الطبيعي
التالي
الجديد في اجهزة قياس السكر المنزلية

اترك تعليقاً