تطوير الذات

طريقة اكتشاف الشخص الكاذب

طريقة اكتشاف الشخص الكاذب

طريقة اكتشاف الشخص الكاذب .. لابد وان يمر من امامنا شخص كاذب يكذب علينا في بعض الموضوعات المتعلقة بنا

ويجب على المتحدث معرفة ما إذا كان الشخص الذي امامه كاذبا أم لأ

 

حيث يلجأ عدد من الناس إلى الأكاذيب في حياتهم اليومية لإخفاء أمور مزعجة أو لتفادي بعض المشكلات، لكن بعض خبراء السلوك يستطيعون فضح الشخص المفتري من خلال ملاحظة بعض الأعراض، لذلك حتى لا يتم خداعك من خلالهم لابد لك من معرفة الطرق المناسبة لمعرفة ذلك الكذب.

الطرق المستخدمة لكشف الكذب

في حين أن المؤرخين ليسوا متأكدين تمامًا من أين أو متى نشأت ممارسات الكشف عن الكذب،  فمن الواضح أن البشر كانوا يحاولون معرفة كيفية معرفة ما إذا كان شخص ما يكذب لعدة قرون، ولحسن الحظ، لقد تطورت المنهجيات بشكل كبير بمرور الوقت ، حيث تحولت أولاً من الاختبارات غير العلمية (أي تجارب ساحرة سالم) إلى الاختبارات الأكثر توجهاً نحو البيولوجي وهو أي علم فراسة الدماغ وعلم الخطوط).

ويجمع كشف الكذب  اليوم بشكل عام بين علم النفس السلوكي (أي الملاحظة البشرية) والتكنولوجيا (أي جهاز كشف الكذب والذكاء الاصطناعي)، ويركز عمل العديد من الأطباء،  للسعي في مجال كشف الكذب إلى حد كبير على التواصل غير اللفظي للعواطف التي لوحظت في الوجه والجسم.

لا توجد علامة واحدة قاطعة للكذب  في حد ذاته، ولا يوجد ارتعاش عضلي أو تعبيرات وجهية أو إيماءة تثبت أن الشخص يكذب بيقين مطلق، لذلك، تعتمد معظم الطرق الحديثة للكشف عن الكذب بشكل كبير على مجموعة متنوعة من الأساليب لجمع وتحليل وتفسير البيانات العاطفية والفسيولوجية.

ومع ذلك، فإن أي بيانات تم جمعها تكشف فقط عن أدلة عاطفية قد تكون أو لا تكون مرتبطة بالكذب، فعلى سبيل المثال، قد تشير راحة اليد المتعرقة أثناء مقابلة عمل إلى خوف الشخص الذي تتم مقابلته من الوقوع في كذبة بشأن مؤهلاته

أو يمكن أن توضح راحة اليد المتعرقة خوفهم من أن المحاور لن يصدق مؤهلاتهم على الرغم من صدقهم التام في سيرتهم الذاتية، أو، يمكن أن تتعرق راحة يدهم لأنهم قلقون بشأن شيء آخر تمامًا

ولقد استخدم علماء النفس الأبحاث حول لغة الجسد والخداع لمساعدة البشر على التمييز بين الحقيقة والأكاذيب، فقد أجرى الباحثون في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس دراسات حول هذا الموضوع بالإضافة إلى تحليل 60 دراسة حول الخداع من أجل وضع توصيات وتدريب لإنفاذ القانون، ومن بين تلك العلامات التي تدل على عدم وضوح الشخص:

  • كونه غامضاً، من حيث تقديم تفاصيل قليلة
  • تكرار الأسئلة قبل الإجابة عليها
  • الحديث في شظايا الجملة
  • عدم تقديم تفاصيل محددة عند الطعن في القصة
  • سلوكيات الحلاقة مثل اللعب بالشعر أو الضغط بالأصابع على الشفاه

نصائح لكشف الكذب بسهولة

إذا كنت تشك في أن شخصًا ما قد لا يقول الحقيقة، فهناك بعض الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها والتي قد تساعد في التمييز بين الحقيقة والخيال.

لا تعتمد على لغة الجسد وحدها

فعندما يتعلق الأمر باكتشاف الأكاذيب، فغالبًا ما يركز الناس على لغة الجسد، أو العلامات الجسدية والسلوكية الخفية التي تكشف عن الخداع،  بينما تشير إشارات لغة الجسد أحيانًا إلى الخداع، حيث تشير الأبحاث إلى أن العديد من السلوكيات المتوقعة لا ترتبط دائمًا بالكذب.

وقد وجد الباحث هوارد إيرليشمان، عالم النفس الذي كان يدرس حركات العين منذ السبعينيات،  أن حركات العين لا تعني الكذب على الإطلاق، ولكن في الواقع، يقترح أن تغيير العيون يعني أن الشخص يفكر، أو بشكل أكثر دقة،  أنه أو أنها تصل إلى ذاكرتهم طويلة المدى.

وقد أظهرت دراسات أخرى أنه في حين أن الإشارات والسلوكيات الفردية هي مؤشرات مفيدة للخداع، فإن بعض تلك التي غالبًا ما ترتبط بالكذب (مثل حركات العين) هي من بين أسوأ المتنبئين، لذلك في حين أن لغة الجسد يمكن أن تكون أداة مفيدة في الكشف عن الأكاذيب، فالمفتاح هو عبارة فهم الإشارات التي يجب الانتباه إليها.

ركز على الإشارات الصحيحة

لقد وجد أحد التحليلات التلوية أنه بينما يعتمد الناس غالبًا على إشارات صحيحة للكشف عن الأكاذيب، قد تكمن المشكلة في ضعف هذه الإشارات كمؤشرات خداع في المقام الأول، حيث تتضمن بعض إشارات الخداع الأكثر دقة التي ينتبه لها الأشخاص ما يلي:

  • أن يكون غامضًا، بمعنى أنه إذا بدأ المتحدث وكأنه تعمد ترك تفاصيل مهمة، فقد يكون ذلك بسبب كذبه.
  • عدم اليقين الصوتي،  إذا بدا الشخص غير متأكد أو غير آمن، فمن المرجح أن يُنظر إليه على أنه يكذب.
  • اللامبالاة في الحديث، فيمكن أن يكون الاستهزاء وقلة التعبير والوضع الملل علامات على الكذب لأن الشخص يحاول تجنب نقل المشاعر والإشارات الممكنة.
  • الإفراط في التفكير، إذا بدا أن الفرد يفكر بصعوبة شديدة لملء تفاصيل القصة، فقد يكون السبب في ذلك هو أنه يخدعك.
  • لذلك قد تكون لغة الجسد مفيدة، ولكن من المهم الانتباه إلى الإشارات الصحيحة،ومع ذلك، قد يشير بعض الخبراء إلى أن الاعتماد المفرط على إشارات معينة قد يضعف القدرة على اكتشاف الأكاذيب.

اطلب منهم أن يرووا قصتهم في الاتجاه المعاكس

يمكن اعتبار اكتشاف الكذب عملية سلبية، فقد يفترض الناس أنه يمكنهم فقط ملاحظة لغة جسد الكاذب المحتمل وتعبيرات وجهه لتحديد “الحكايات” الواضحة، وذلك من خلال اتباع نهج أكثر نشاطًا للكشف عن الأكاذيب، فيمكنك تحقيق نتائج أفضل.

لذلك اقترحت بعض الأبحاث أن مطالبة الأشخاص بالإبلاغ عن قصصهم بترتيب عكسي بدلاً من الترتيب الزمني يمكن أن يزيد من دقة اكتشاف الكذب، وقد تصبح الإشارات اللفظية وغير اللفظية التي تميز بين الكذب وقول الحقيقة أكثر وضوحًا مع زيادة العبء المعرفي.

فالكذب مرهق عقليًا أكثر من قول الحقيقة، إذا أضفت المزيد من التعقيد المعرفي، فقد تصبح الإشارات السلوكية أكثر وضوحًا،
ولا يقتصر الأمر على قول كذبة من الناحية المعرفية فحسب، بل إن الكذابين عادةً ما يبذلون المزيد من الطاقة العقلية نحو مراقبة سلوكياتهم وتقييم ردود أفعال الآخرين.

فإنهم مهتمون بمصداقيتهم وضمان تصديق الآخرين لقصصهم، كل هذا يتطلب قدرًا كبيرًا من الجهد، لذلك إذا قمت بمهمة صعبة (مثل ربط قصتهم بترتيب عكسي)، فقد يصبح من السهل اكتشاف الشقوق في القصة والمؤشرات السلوكية الأخرى.

ثق في غرائزك

قد تكون ردود أفعالك الفورية أكثر دقة من أي اكتشاف واعٍ للكذب قد تحاول القيام به، في إحدى الدراسات ، كان لدى الباحثين 72 مشاركًا يشاهدون مقاطع فيديو لمقابلات مع مشتبهين وهميين في جرائم،  وكان بعض هؤلاء المشتبه بهم قد سرقوا فاتورة بقيمة 100 دولار من على رف الكتب بينما لم يفعل الآخرون ذلك، ومع ذلك تم إخبار جميع المشتبه بهم بالمقابلة بأنهم لم يأخذ المال.

وعلى غرار الدراسات السابقة، لم يكن المشاركون قادرين على اكتشاف الأكاذيب باستمرار، فقط حددوا بدقة الكذابين 43٪ من الوقت والقائمين بالحقيقة 48٪ من الوقت، لكن الباحثين استخدموا أيضًا اختبارات وقت رد الفعل السلوكي الضمني لتقييم ردود المشاركين التلقائية وغير الواعية تجاه المشتبه بهم، وما اكتشفوه هو أن الأشخاص كانوا أكثر عرضة لربط كلمات مثل “غير شريفة” و “مخادعة” مع المشتبه بهم الذين كانوا يكذبون بالفعل.

السابق
اسباب وجود لسان المزمار وأهميته
التالي
خصائص الكائنات الحية

اترك تعليقاً