اسرار وغرائب

ظواهر كونية لم تجد تفسير

ظواهر كونية لم تجد تفسير

المحتويات

ظواهر كونية لم تجد تفسير

ظواهر كونية لم تجد تفسير

 

 

 

 

ظواهر كونية لم تجد تفسير

لم تجد تفسير: هناك العديد من الظواهر الكونية التي لا يوجد لها تفسير، حيث على الرغم من جهود العلماء الكبيرة، هناك العديد من الأساطير غير المفسرة. وتتضمن هذه الظواهر:

  • هجرة الحيوانات.
  • حدث تونغوسكا.
  • أضواء الزلزال.
  • بداية الكون، وغيرها الكثير.

هجرة الحيوانات: يهاجر العديد من الحيوانات آلاف الأميال من الأراضي والبحار، وذلك دون استخدام أجهزة تحديد المواقع العالمية. لكن العلماء لم يكتشفوا بعد كيف تستطيع الحيوانات القيام بمثل هذه الرحلات الطويلة، دون أن يضلوا الطريق. يعتقد البعض أن الطيور تستخدم المعالم البصرية، أو حاسة الشم لتحديد موقعها على الأرض.

حدث تونغوسكا: في يونيو 1908، انفجرت كرة نارية في منطقة نائية في روسيا، مما أدى إلى هز الأرض وتسطيح 770 ميل مربع من الغابات. تعرف هذه الحادثة باسم حادثة تونغوسكا بسبب قربها من نهر يحمل نفس الاسم، وقد بلغت قوة الانفجار (15 ميغا طن) من الطاقة، أي ألف مرة أقوى من قنبلة هيروشيما. تشير الأبحاث الحديثة إلى أن السبب وراء ذلك هو نيزك، كما يدل على ذلك وجود بحيرة قريبة، التي يعتقد العلماء أنه تم إنشاؤها بسبب اصطدام النيزك.

أضواء الزلزال: وهي عبارة عن ومضات بيضاء أو زرقاء تسبق الزلازل الكبيرة وتستمر لعدة ثوانٍ. حيث أنشأ العلماء العديد من النظريات حول أصل هذه الأضواء، وتتضمن:

  • الكهرباء الضغطية.
  • التسخين الاحتكاكي.
  • انبعاثات غاز الفوسفين والكهرباء الحركية.

واقترح العلماء أن تكون هذه الأضواء ناتجة عن عناصر ما قبل الزلزال، التي توقظ الشحنة الكهربائية الطبيعية للصخور، مما يجعلها تتلألأ وتتوهج.

بداية الكون: الأدلة العلمية الحالية تدعم نظرية الانفجار العظيم، أي فكرة أن الكون تكون من انفجار كتلة ذات كثافة وحرارة شديدة. كما يعتقد العلماء عموماً على أن الانفجار العظيم حدث قبل حوالي 13 مليار سنة. ومع ذلك، لا يزال الناس يختلفون حول كيفية وسبب حدوث هذا الحدث. [1]

 

 

ظواهر علمية طبيعية

  • الشفق القطبي.

  • الشواطئ ذات التلألؤ البيولوجي.

  • البرق.

  • هالات الشمس، وغيرها.

ظواهر علمية طبيعية: هناك العديد من الظواهر العلمية الطبيعية التي سوف نقدم شرح عنها، وبعض هذه الظواهر هي:

الشفق القطبي: يطلق على الشفق القطبي اسم الشفق القطبي الشمالي أو الأضواء الشمالية. تحدث هذه الأضواء عندما تتصادم الإلكترونات المشحونة بشكل كبير من الرياح الشمسية مع الغلاف الجوي للأرض. تتدفق الرياح الشمسية من الشمس على طول خطوط القوة المغناطيسية التي تنتجها نواة الأرض، وترتد عن ذرات الأوكسجين والنتروجين عندما تصل إلى الغلاف الجوي العلوي للأرض. تكون الألوان الناتجة هي: الأخضر، والأحمر، والأزرق، والبنفسجي.

الشواطئ ذات التلألؤ البيولوجي: تتدفق تجمعات من الأضواء الزرقاء الكهربائية على شواطئ جزيرة فادو في جزر المالديف. تعرف بالتوهج الحيوي أو البيولوجي، يتم إنتاج هذا الضوء البيولوجي من قبل الكائنات الحية الدقيقة البحرية المعروفة بالعوالق النباتية، حيث يحدث العرض الخرافي عندما تتفاعل صبغة تسمى اللوسيفيرين مع الأوكسجين ، بينما يسرع إنزيم يسمى اللوسيفيراز العملية.

البرق: البرق هو طريقة الطبيعة لاستعادة التوازن الكهروستاتيكي، حيث تبدأ هذه الظاهرة كشحنات ثابتة في سحابة مطرية. ترفع تيارات الحمل الحراري قطرات الماء التي في أسفل السحابة إلى مناطق أعلى وأبرد، ثم تضغط على الجليد والبرَد الناتج. عندما يلتقي الجليد والماء، يتم انتزاع الإلكترونات ، مما يؤدي إلى سحابة ذات قاع مشحون بشحنة سالبة، وقمة مشحونة بشحنة موجبة. ثم يفرغ البرق المجال الكهربائي.

هالات الشمس: يحيط بالشمس هالة ملونة بألوان قوس قزح، وهي تعلو الأشجار المغطاة بالثلوج في جبال أوري في ألمانيا. تتشكل هذه الهالات بواسطة الملايين من بلورات الجليد في السحب الرقيقة والعالية. تعمل كل بلورة كموشور صغير، يعكس ويحرف الضوء، حيث يجب أن تكون البلورات موجهة بالطريقة الصحيحة لظهور الهالة. [2]

ظواهر غريبة في الإنسان

  • تجمد الدماغ.
  • دوار البحر.
  • التثاؤب.
  • تجاعيد أصابع اليدين والقدمين.

ظواهر غريبة في الإنسان: هناك أيضاً العديد من الظواهر الغريبة في جسم الإنسان نواجهها في أيامنا، والبعض من هذه الظواهر نجد:

تجمد الدماغ: تُعرف ظاهرة “تجمد الدماغ”، المعروفة طبياً بـ”صداع الحس البارد”، بأنها تحدث عند تناول شيء بارد بسرعة كبيرة، مما قد يحدث صداعاً حاداً مفاجئاً في الجبهة. تشير بعض النظريات إلى أن التبريد السريع للأوعية الدموية في الحنك العلوي، أو الجيوب الأنفية، أو الحلق، يؤدي إلى تقلص الأوعية الدموية بسرعة، ثم توسعها بنفس السرعة. حيث يؤدي هذا النشاط المفاجئ إلى إرسال إشارات من مستقبلات الألم إلى الدماغ، فنشعر بالألم.

دوار البحر: الغثيان الذي يحدث بسبب الحركة في البحر يعتبر حالة شائعة لدى الأشخاص الذين يسافرون بالقوارب والسيارات أو أشكال أخرى من الحركة. حيث تشمل الأعراض في هذه الحالة عادةً: الغثيان، والدوار، والقيء، والمشية المتغيرة. يحدث دوار البحر بسبب تعارض المعلومات بين ما يدركه الدماغ، وما يفعله الجسم.

التثاؤب: هو عمل انعكاسي يتم فيه استنشاق الهواء بعمق، حيث تتمدد عضلات المضغ والبلع، التي تمدد طبلة الأذن وتوسع المجرى التنفسي، ويليها زفير طويل. يحدث التثاؤب بسبب التعب أو الملل، أو عند سماع أو رؤية شخص آخر يتثاءب. توجد العديد من النظريات حول سبب هذه الظاهرة، أحد هذه النظريات تنص على أنه يمكن أن تكون تلك طريقة لتمديد العضلات، وتقوية النطق والبلع والمضغ والتنفس.

تجاعيد أصابع اليدين والقدمين: تنتج الثنيات في الجلد في أطراف أصابع اليدين والقدمين عن وجود العديد من الأعصاب والأوعية الدموية هناك، حيث يتسرب الماء إلى الطبقات الخارجية من الجلد مما يتسبب في انتفاخها، يؤدي ذلك إلى إطلاق العديد من الأعصاب في جلد أطراف الأصابع للكيميائيات والشحنات الكهربائية، التي تجعل الأوعية الدموية تتقلص وتسحب معها الجلد أيضاً، مما يتسبب في ظهور التجاعيد. [3]

 

 

ظواهر غريبة ومرعبة

  • أبواب الجحيم، تركمانستان.
  • نهر تايلور الجليدي؛ شلالات الدم، القارة القطبية الجنوبية.
  • الصخور العائمة، وادي الموت.

ظواهر غريبة ومرعبة: هنالك العديد من الظواهر التي قد تكون غريبة ومرعبة في الوقت ذاته، يمكن أن نجد منها:

أبواب الجحيم، تركمانستان: تشكلت حفرة أبواب الجحيم عندما اخترق العلماء السوفيت عن طريق الخطأ كهفاً ضخماً للغاز الطبيعي تحت الأرض، فبدأت الغازات السامة تتسرب بمعدل مرتفع، و عندما قرر العلماء إشعال الحفرة لحرق الميثان، أدى ذلك إلى إنشاء ظاهرة غريبة تشبه مشهداً من الجحيم، والتي لا تزال مضاءة حتى اليوم.

نهر تايلور الجليدي، شلالات الدم: تعود هذه الظاهرة إلى قبل حوالي 5 ملايين سنة، عندما أغلق الجليد على بحيرة غنية بالكائنات الدقيقة، وعزلها عن الضوء والأكسجين، فأصبحت المياه أكثر تركيزاً. سواء كان ذلك من حيث محتوى الملح أو الحديد؛ حيث تمنع ملوحة الماء تجمّدها، في حين يوفر الحديد اللون. ثم يتسرب الماء خارج الجليد من خلال شق فيه.

الصخور العائمة، وادي الموت: توجد هذه الصخور في قاع بحيرة جافة تسمى راكتراك بلايا، وتتحرك على سطح الصحراء بدون تأثر الجاذبية. يعتقد العلماء أن السبب وراء تحرك الصخور بهذه الطريقة هو التوازن المثالي بين الجليد والماء والرياح. [4]

السابق
كيف يتخاطب النحل
التالي
أين تعيش النباتات التي لها أشواك وأوراق تخزن الماء

اترك تعليقاً