الطب البديل

فوائد واهمية فاكهة الكمكوات

فوائد واهمية فاكهة الكمكوات

فوائد واهمية فاكهة الكمكوات

فوائد واهمية فاكهة الكمكوات … الفاكهة من أهم الأغذية الطبيعية التي يجب أن تمثل جزءاً لا يتجزأ من النظام الغذائي اليومي؛ حيث يجدر تناول ما لا يقل عن حصتين من الفاكهة يومياً مع اختيار ألوان وأصناف مختلفة

 

فوائد فاكهة الكمكوات

المكونات الغذائية لفاكهة الكمكوات

  • مصدر غني بفيتامين ج: تعد الكمكوات مصدراً غنياً بفيتامين ج الضروريّ للأوعية الدموية، والغضاريف، والعضلات، والكولاجين
    بالإضافة إلى أهميته للشفاء، ومن الجدير بالذكر أنّه لا يتكوّن طبيعياً في الجسم، بالتالي يجب الحصول عليه إمّا من الطعام، أو على شكل أقراص.
  • مصدر غني بفيتامين أ: تحتوي الكمكوات على كميات عالية من فيتامين أ، الذي له دور مهم في العديد من وظائف الجسم مثل:
    الرؤية، والنمو، والتكاثر، والمناعة.
  • مصدر غني بالألياف الغذائية: توفّر 100 غرامٍ من الكمكوات ما نسبته 28% من الألياف الغذائية من الاحتياج اليومي
    إذ يتراوح معدل الاحتياج اليومي للألياف بين 25 إلى 30 غراماً، وتكمن أهميّة الألياف الغذائيّة بتقليل خطر الإصابة بالسكري
    وسرطان القولون، وأمراض القلب والأوعية الدموية، بالإضافة إلى تعزيز صحّة الجهاز الهضميّ.

 

دراسات حول فوائد فاكهة الكمكوات

  • أشارت دراسة مخبرية نشرتها مجلة Bioscience, Biotechnology, and Biochemistry عام 2015
    أنّ الكمكوات تحتوي على مركبات قد تساعد على تنشيط الخلايا المناعية، أو ما تسمى بالخلايا القاتلة الطبيعية (بالإنجليزية: Natural killer cell).
  • أشارت دراسة مخبرية نشرت في مجلة PLOS ONE عام 2014، إلى أنّ فاكهة الكمكوات قد تساهم في التقليل من خطر الإصابة بالسمنة والاضطرابات الأيضية المرتبطة بها.
  • أظهرت دراسة مخبرية نُشرت في مجلة Pharmacology and Clinics of Chinese Materia Medica عام 2007، أنّ تناول الكمكوات يؤثر في نسبة الجلوكوز في الدم بشكلٍ ملحوظ
    إذ تحتوي على نسبة قليلة من السكر، بالإضافة إلى احتوائها على الألياف الغذائية الضرورية لمرضى السكري بنوعيه الأول والثاني.
  • أشارت دراسة نشرتها مجلة Food & Function عام 2019، إلى أنّ تناول كميات قليلة من الكمكوات قد يساعد على التقليل من الإجهاد، وتعزيز نشاط الخلايا الفاتكة الطبيعية.
  • نشرت دراسة أولية في مجلة Nutrition and Cancer عام 2000، وأظهرت نتائجها أنّ قشور الحمضيات تحتوي على مركب الليمونين
    الذي قد يؤثر في السرطانة حرشفية الخلايا (بالإنجليزية: Squamous cell carcinomas) في الجلد، إلّا أنّ هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات لإثبات ذلك.

 

أضرار فاكهة الكمكوات

قد تحتوي الفواكه النيئة والطازجة على بعض أنواع البكتيريا مثل: الإشريكية القولونية (بالإنجليزية: E.coli)
والسالمونيلا، والليستيريا (بالإنجليزية: Listeria)، والتي تعد المسؤولة عن العديد من الأمراض
ويمكن تجنبها إمّا بطهي الكمكوات، أو غسلها جيداً بالماء الجاري.

 

لمحة عامة حول فاكهة الكمكوات

تعرف فاكهة الكمكوات (بالإنجليزية: Kumquat) بالبرتقال الذهبي أو الياباني، ويعود أصلها إلى جنوب شرق الصين
وهي من الحمضيات وشكلها يشبه البرتقال، وحجمها صغير بحجم حبات الزيتون الكبيرة، وتمتاز بحلاوة قشرتها وحموضة لبّها
وتنمو المئات من هذه الثمار على شجيراتٍ صغيرة، وتعد فاكهة الكمكوات من الفواكه المفضلة لصناعة المربى
والحلوى الهلامية، والكوكتيل، والعديد من أنواع الحلويات، ويعود ذلك لطعمها الحلو الحامض
كما يستخدم مستخلصها في العديد من الاستخدامات الطبيّة
ومن الجدير بالذكر أنّ فاكهة الكمكوات تتمتّع بقشرة سميكة تساهم في الحفاظ على جودتها
وحمايتها من التلف أثناء الشحن والنقل.

 

طريقة استخدام فاكهة الكمكوات

يفضل تناول الكمكوات كاملة مع القشرة، إذ يمكن فركها بلطف لاستخراج الزيوت العطرية من القشرة
والحصول على مزيجٍ من الطعم الحلو والحامض، كما يُفضّل مضغها جيداً لمدة أطول للحصول على طعم أكثر حلاوة
وفي حال عدم تحمل الطعم الحامض يمكن التخلص من عصيرها بقطع إحدى الطرفين والضغط عليها
كما يمكن تليين القشرة من خلال غمر الثمرة بالماء المغلي مدة 20 ثانية ثم شطفها بالماء البارد

السابق
كيفية طهي الجندوفلي بالمنزل
التالي
قصة شاطئ مخيف اختفى لمدة 12 عام ثم ظهر فجأة

اترك تعليقاً