قصص تاريخية

قصة موت السلطانة قسم “كوسيم” مختصرة وجميلة

قصة موت السلطانة قسم “كوسيم” مختصرة وجميلة

 

قصة موت السلطانة قسم “كوسيم” مختصرة وجميلة

 

  قصة موت السلطانة قسم “كوسيم” مختصرة وجميلة , أهلا بكم، قصة السلطانة قسم نضرب بها المثل في القوة والصلابة، السلطانة قسم واحدة من أشهر سيدات التاريخ العثماني كله بل هي من أشهر السيدات على مر الزمن،

المحتويات

من قوتها اعتقد الناس أنها شخصية أسطورية فقط في الروايات والكتب ولكن بالفعل

هي كانت موجودة بالفعل. علي مر التاريخ العثماني كله لم ينجب سيدة في قوة

ولا في جاذبية وحسن السلطانة قسم، كان لها نفوز عظيم في الدولة والحكم

تولت مقاليد الحكم بصفتها زوجه سلطان الدولة و أم الأمراء الذي سوف يتولى الحكم،

قيل عنها في التاريخ التركي أنها كانت في غاية الجمال والحسن خطفت قلب السلطان،

وكانت لها طريقة في التخطيط في الأمور السياسية للدولة وكان لها دور كبير في الحكم بعلم من زوجها

ومن أعوانها أيضا، كان يحبها الشعب جدا وهي أيضا كانت دائما وأبدا تسعي على

إرضاء شعبها وتقديم له كل الخدمات ومد يد العون له، نشأت العديد من المنشئات

الخيرية لكي يخدم الشعب كله وبدون تردد منها حرصت على

ترك ثروتها في خزينة الدولة للنهوض بها ولكن كيف لامرأة مثل

هذه كل هذا النفوذ والسلطة والحنكة والتمسك بمقاليد الحكم. نشأتها ووصولها إلى الإمبراطورية العثمانية: وصلة السلطانة قسم إلى الإمبراطورية العثمانية بفضل جمالها وتحيزها على

قلب السلطان أحمد الأول، فكانت نشأتها خارج الدولة العثمانية

فهي ولدت في جزيرة تينوس عام 1590 وكان يعمل والدها أسقفا

وكانت تسمي باسم آناستاسيا قبل أن يشتريها سيد البوسنة مختصرة

وبيعها كجارية وفي عامها الخامسة عشر أٌرسلت إلى اسطنبول في الدولة العثمانية إلى حرملك السلطان أحمد الأول وهنا أصبحت الجارية قسم وسرعان ما أصبحت جارية السلطان المفضلة لدية

. زواجها من السلطان أحمد الأول وبداية شهرتها: تغير كل شيء في مختصرة

حياة قسم بعد أن أصبحت الجارية المفضلة للسلطان أحمد الأول

وأيضا تغير كل شيء بعد أن أشهرت إسلامها وتغير اسمها إلى

قسم وقام السلطان أحمد الأول بتزوجها ومنحها لقب السلطانة

قسم وأيضا أعطي لها نفوذ كثيرة في الحكم والسلطة ،مختصرة

سرعان ما استغلت السلطانة قسم كل هذا لصالحها فهي تمكنت من قلب السلطان

فيجب أن تتمكن أيضا من قلب الشعب، فهي تركت لهم أعمال ومنشئات خيرية كثيرة فهي كانت تسعي دائما بالجهد والمال على إرضاء الشعب وعلى الإنفاق علي الأعمال الخيرية، وبهذا تمكنت من قلب موازين الدولة وحصدت حب الناس وإرضاء الرب وتفوقت على كل سلطانات الدولة. إنجاب السلطانة قسم من السلطان أحمد الأول: بعد ما تملكت السلطانة من كل هذا وأنجبت للسلطان أحمد الأول أبنهما مراد الرابع والأمير إبراهيم الأول لم يحالفها الحظ كثيرا لكي تكمل ما تخطط له وهنا مات السلطان أحمد الأول وتم استبعادها هي و الأمراء الصغار من القصر الملكي إلى القصر القديم، حزنت السلطانة قسم كثيرا فوجدت نفسها تجردت من كل شيء وأصبحت أرملة وهي في مر صغير، ولكن حبها المتزايد للحكم ودهائها وحنكتها ومكنها ثانيا من الاستيلاء على الحكم والانفراد به. تقليدها منصب السلطانة الأم وإحكام سيطرتها على الحكم: قامت السلطانة قسم بالعديد من الخطط لكي تصل على الحكم ثانيا، فقامت بتولي ابنها مراد الرابع الذي كان يبلغ من العمر السادسة عشر تولي حكم الدولة العثمانية كلها وقام بتوليتها هي الحكم وأصبحت السلطانة قسم هي السلطانة الأم، وبهذا وصلت السلطانة قسم إلى حلمها وهدفها الأول نحو السلطة وتولي عرش الدولة العثمانية وأنها كانت تحضر الاجتماعات والمجالس مع الوزراء وأمراء الدول وقامت بدول السلطان على أكمل وجه. ما الذي هدد حكم السلطانة الم للدولة العثمانية؟ هدد عرش حكم السلطانة قسم ابنها إبراهيم الأول الذي أراد أن يتولى عرش الحكم نيابة عن أخيه مراد الرابع، ولكن كان إبراهيم مولع بالنساء وأيضا كان مختلا لا يجوز له تولي عرش حكم الدولة العثمانية أجمعه، فبعد ما كثرت فضائحه اضطرت السلطانة أن تعزله عن حكم الدولة ولم تكتفي بهذا فقط بل خططت لقتله وتولي الحكم هي بعد أن قام بتهديدها بنفيها خارج البلاد وعدم الدخول في أمور الدولة السياسية. ما الذي عكر الأمور لدي السلطانة قسم ثانيا؟ بعد أن تولت السلطانة قسم الحكم وها قد رجع النفوذ لها كله، فهي كانت تدير أمور الحكم بسبب أن الخليف الشرعي قاصر تحت سن هو محمد الرابع، إلا أن زوجه ابنها إبراهيم ووالده محمد الرابع عملت على قتل السلطانة قسم انتقام منها مما فعلته مع زوجها وابنها فقامت بوضع الخطة لاغتيالها بعد أن علمت أنها تريد أن تتخلص من محمد الرابع وتأتي بغيره لتولي الحكم فيما بعد. اغتيال السلطانة قسم: أرادت السلطان نورهان أم الأمير محمد الرابع وزوجه السلطان إبراهيم الأول أن تأخذ بالثأر لزجها وابنها وذلك بعدما حدث، تداولت الأقاويل عن صحة زوجها العقلية وأنه مولع بالنساء وسوف يؤدي ذلك إلى تدهور الحكم، فعبر الجيش الإنكشاري عن غضبه وأرادوا قتله، ولكن السلطانة قسم قامت بعزله فقط من الحكم وتولي ابنه ذات السبع سنوات الحكم وذلك من أجل السيطرة عليه، وهنا أرادت السلطان نورهان اغتيال السلطانة قسم وتولي ابنها الحكم وتكون هي السلطانة الأم بعد أن عرفت أن السلطانة قسم تدبر مؤامرة لقتلها هي وابنها لكي تنفرد بالحكم، وعندما عرفت السلطانة قسم بمؤامرة السلطانة نورهان أمرت خادم القصر بقتلها ولكنها فرت وعثر عليها أحد الخدم وقتلوها هي وابنها الأمير محمد الرابع وهنا تولت السلطانة قسم حكم الدولة العثمانية لحقبة زمنية تصل إلى نصف قرن تقريبا، وهنا توفت السلطانة قسم عام 1651 الدروس المستفادة من قصة موت السلطانة قسم مختصرة وجميلة: تعرفنا على السلطانة قسم ونشأتها. كيف قتلت السلطانة قسم. كيف للطمع والنفوذ قتل صاحبه.

السابق
فوائد التفاح للحامل والجنين أهمها يحارب الإصابة بسكر الحمل
التالي
ماهي فوائد البصل النيء للمناعة والمعدة وفوائد اخري

اترك تعليقاً