تطوير الذات

كيفية التخلص من التفكير الزائد

المحتويات

كيفية التخلص من التفكير الزائد

كيفية التخلص من التفكير الزائد

كيفية التخلص من التفكير الزائد … ان التفكير بشكل زائد يأخذ الشخص إلى بعيد، ويجعله شخصًا غير واعيًا بسبب انهماكه في التفكير، الوعي ينطوي على اعترافك بالتفكير السلبي حين يحدث وإذا كنت على وعي بالتفكير الزائد

كيف اتخلص من التفكير الزائد

جميعنا نبالغ في التفكير في أوجه الحياه المختلفة، ونشتكي أحيانًا من كثرة التفكير
ونبحث عن طرق للتخلص من التفكير الزائد، وحيث أننا نفكر في أشياء كثيرة مثلًا في قرار يتحتم علينا اتخاذه
أشياء نندم عليها، التفكير في الذات أو القلق نحو المستقبل، فنعلق كثيرًا داخل رؤوسنا
ويأتي الشعور أنه لا سبيل إلى الخروج، وتصف الجامعة الأمريكية النفسية التفكير الزائد على أنه تفكير متكرر
ومطول لاهتمامات وخبرات وأشياء تخص الشخص، إن التفكير الزائد يمكنه أن يؤدي إلى القلق
والتأمل وعتاب النفس، والإنسان لا يولد ولديه تفكير زائد بل انها عادة يكتسبها مع الزمن
ومن هنا وجدنا بعض الطرق للتخلص من التفكير الزائد، والتي تتمثل بما يلي:

الوعي هو بداية التغيير

عليك في البداية أن تكون واعيًا في التعامل مع عادتك في التفكير الزائد عندما تحصل
فالوقت الذي ستشعر به بالتوتر والخوف أو القلق والحيرة في أمر ما
تراجع في التفكير وانظر إلى الموقف وكيف تستجيب له، فهذا الوعي هو بداية التغيير الذي تريد القيام به.

فكر بما يحدث بشكل صحيح ولا تفكر بما يحدث بشكل خطأ

إن التفكير في الأشياء السلبية والمؤذية التي سببها الخوف والتوتر تؤدي إلى إصابتك
بأمراض خطيرة مثل الإصابة بالشلل، فعندما تقع في حيرة من أمرك توقف فورًا عن هذا الإتجاه
حتى لا تبدأ بالتفكير بالأمور السلبية بل عليك التفكير بالأفكار الإيجابية لتسير الأمور بالشكل الصحيح.

صرف نظرك عن السعادة

من أفضل الطرق لتشغل نفسك عن الفرط في التفكير عليك إلهاء نفسك ببدائل إيجابية
وصحية تشعرك بالسعادة مثل الرسم وسماع الموسيقى وتعلم الرقص، ويمكنك أيضًا الخروج
لأماكن ترفيهية تفضل الذهاب لها، فهذا يجنبك من الوقوع ببعض المشاكل التي سببها التفكير الزائد.

توقف عن انتظار الكمال

كل شخص يتوقع الكمال ويسعى للوصول له، من الصعب جدًا أن يصل الشخص إلى الكمال
ولكن يمكنه أن يكون طموحًا فهذا أمرًا جيدًا، عندما تبدأ في التفكير المثالي عليك تذكر نفسك بأن السعي للحصول إلى الكمال أمرًا ليس سهلًا أبدًا.

غير وجهة نظرك للخوف

كل شخص يتعرض للفشل والنجاح، ولكن يجب عدم الإستسلام لأول مرة قد تتعرض
بها للفشل أو تشعر بالخوف أو القلق، وتذكر بأن الأمور إن لم تنجح فهذا لا يعني أن تكون النتيجة نفسها في كل مرة
بل عليك منح نفسك فرصة جديدة للوصول إلى النجاح.

ضع جهاز توقيت للتفكير

اضبط المنبه أو عداد الوقت لمدة زمنية محددة للتفكير في أمر ما، قم بإحضار الورقة
والقلم ودوّن بها كل الأشياء التي تشعر بها بالقلق والتوتر أو الخوف، وعندما ينتهي الوقت عليك الإقلاع فورًا عن التفكير، والإنتهاء من الكتابة.

تقبل أفضل ما لديك

عندما تشعر بالقلق والخوف من الإفراط في التفكير سيؤدي ذلك إلى شعورك بالإحباط
وأنك شخصًَا ليس جيد، وتبدأ بتأنيب الضمير بأنك لا تعمل بالكفاءة المطلوبة
ولكن عليك التخلص من هذه الأفكار السلبية واعلم بأنه عندما تبذل قصارى جهدك فأنت بطريقك إلى النجاح، وأنك فعلت بكل ما وسعك لتصل له.

كيفية التخلص من التفكير الزائد

مخاطر التفكير الزائد

جميعنا نعلم بأن الحياة تمتلئ بالمشاكل والصعاب والضغوطات التي تشغل عقل الإنسان
وتجعله يفكر بشكل زائد عن الحد الطبيعي مما يصيبه بالعديد من الآثار السلبية التي تنعكس على صحة الإنسان النفسية
والجسدية وعلى جوانب أخرى في حياته، ومن خلال هذه المقالة سنتعرف
على مخاطر التفكير الزائد التي يسببها التفكير الزائد للإنسان، والتي تتمثل بما يلي:

  • الإبتعاد عن مخالطة الناس والإستمتاع بأحاديثهم، وذلك لأن التفكير في الأمور الشخصية بك
    تأخذ وقتًا كبيرًا للغاية، مما يجعلك تبتعد عن أصدقائك والأشخاص المحيطين بك لعدم التفرغ لهم.
  • إن الإفراط في التفكير يجعل الشخص يشعر بالهسترة والجنون عندما يخمن بأن هناك شيئًا خاطئًا غير مرغوب به سيحدث قريبًا.
  • إن الإفراط في التفكير يؤدي إلى تناقض إيمانك، لأن الإيمان يتطلب الثقة بالله عز وجل دون شك به.
  • إن الإفراط في التفكير يسبب لك الإرهاق وعدم حصولك على النوم الكافي.
  • إن التفكير الزائد يمنعك من الإستمتاع بالعلاقة الجنسية مع شريكك، وذلك لأن المتعة الجنسية تتطلب عقلًا مريحًا ومسترخيًا.
  • إن الإفراط في التفكير تجعلك تبتعد عن أطفالك، وتدمر علاقتك بهم، وذلك لانشغالك في التفكير ببعض الأمور والمشاكل التي تواجهها.
  • إن الإفراط في التفكير ستدمر علاقتك الزوجية، لأن زوجتك ستشعر بعدم اهتمامك بها
    نظرًا لأنك لا تمنحها الوقت الكافي للإهتمام والعناية بها، وسبقى بالإنشغال في التفكير طيلة الوقت.
  • إن التفكير الزائد سيمنعك من البدء بالعمل أو المشروع الذي يتطلب منك العمل به منذ أعوام
    وذلك لأن التفكير سيترك طابعًا في ذهنك بأنك فاشل قبل البدء بالعمل.
  • إن التفكير الزائد تضعف علاقتك بربك، فسوف تنشغل عن القيام بصلواتك وعباداتك المطلوبة منك.
  • يسبب التفكير الزائد في أن تصبح شخصًا عصبيًا ومنفعلًا ولا تتقبل ارآء الآخرين.
  • إن الإفراط في التفكير يجعلك مهووس بالسيطرة، وذلك لأن التفكير الزائد يدفعك إلى الخوف من فقدان السيطرة.
  • إن الإفراط في التفكير سيدفعك تشعر في أصوات سلبية في ذهنك، مما يجعلك تشعر بالإكتئاب والتوتر، وتبدأ في التفكير في الإنتحار.

 

أسباب التفكير الزائد

إن مشكلة التفكير الزائد هو أنه يدخلك في حلقة لا متناهية من التفكير في أمور فرعية
تبعد كل البعد عن المشكلة الأصلية فهو شكل من أشكال القلق يتضمن التحليل الزائد للفكرة
ومناقشة مع الذات حول كيفية الوصول للقرار السليم، والتشكيك في الحلول المطروحة
ومراجعة كل حل ونتائجه على حدا والحل أن تتقبل المشكلة وتكون على وعي بها ثم وضع حدود
لعملية التفكير بشكل منظم، ويوجد الكثير من الأسباب التي تسبب الإفراط في التفكير في كل الأمور، ومن هذه الأسباب:

  • عدم إيجاد وظائف للأشخاص العاطلين عن العمل هو السبب الرئيسي للتفكير الزائد
    وخاصةً عندما تأذى العالم بوباء فايروس كورونا الذي كان السبب في تدهور الوضع المالي والإقتصادي للدول مما أدى من فقدان وظائف العديد من الشباب.
  • عندما يتذكر الشخص حياته في الماضي يبدأ بالتفكير ببعض القرارات التي قد ندم على إتخاذها
    أو شعوره بالذنب جراء قيامه ببعض التصرفات، والقلق من عدم قيامه باتخاذ القرارات الصحيحة، فيسبب ذلك الإفراط في التفكير.
  • إن التخطيط للمستقبل أمرًا رائعًا، ولكن القلق والخوف فيما سيحصل في المستقبل
    يؤدي إلى إرهاق العقل، واستغراق وقت كبير في التفكير بالمستقبل.
  • عندما يفقد الشخص وظيفته سيشعر بالفشل وأن لا وجود له في الحياة
    وهذا كله يؤدي إلى التفكير في الذات، والإفراط في التفكير.
السابق
خطوات اعداد الكنافة والقطايف
التالي
كيف تعامل الشخص الحساس

اترك تعليقاً