تطوير الذات

كيفية بناء شخصية الطفل

كيفية بناء شخصية الطفل

كيفية بناء شخصية الطفل … يتم تشكيل شخصية الطفل وبناءها بحسب البيئة المحيطة به وتتضمن الوالدين وكبار السن والمعلمين والأشقاء

وهناك العديد من الشخصيات للطفل بما في ذلك الثقة والشجاعة والاحترام الذي يعطيه ويحصل عليه من الآخرين، كما تمر شخصية الطفل بالعديد من التغييرات منذ أن بدأوا في فهم العالم من حولهم ويشمل هذا مقابلة أنواع مختلفة من الناس كما يتعلم الأطفال الكثير من والديهم.

أهمية مرحلة الطفولة في تنمية الشخصية 

تفترض العديد من النظريات أن الظروف الاجتماعية والجنس أثناء الطفولة تؤثر على شخصية الأطفال، حيث يتم التعامل مع الولاد والبنات بشكل مختلف من والديهم ومن الآخرين أيضاً، ولذلك يقوم الأطفال بعمل استنتاجات حول العالم ومكانهم فيه بناءً على ما لاحظوه والتجارب التي مروا بها، وتؤثر هذه الاستنتاجات في النهاية على شخصية الطفل، وعادة ما يؤثر الآباء أثناء مرحلة الطفولة على بناء شخصية أطفالهم من خلال طريقة التعامل مع أطفالهم، وتعتبر جودة وطبيعة الانضباط الأبوي والتواصل بين الأشخاص تأثير كبير على بناء الشخصية أثناء الطفولة.

عالم النفس الشهير كارل روجرز أكد على أهمية مرحلة الطفولة في بناء شخصية الطفل، وتأثير تجارب الطفولة على بناء الشخصية، وأوضح العديد من علماء النفس أن هناك فترات حرجة معينة في بناء الشخصية وهي مثل الفترات التي يكون فيها الطفل أكثر حساسية لعوامل بيئية معينة، ويوضح الخبراء أن تجارب الطفل في الأسرة مهمة لنمو شخصيته، فهي تتأثر بكيفية تلبية احتياجات الطفل في البيئة الأسرية، على سبيل المثال الأطفال الذين تدربوا على استخدام المرحاض مبكرًا جدًا أو تلقوا تدريبًا على استخدام المرحاض قد تصبح شخصية الطفل متمردة.

العوامل التي تؤثر على بناء الشخصية في الطفولة

ترتيب الميلاد وعدد الأشقاء قد يؤثر على شخصية الطفل، ومن أهم العوامل التي تؤثر على بناء الشخصية في مرحلة الطفولة هي الوراثة والبيئة الأسرية والبيئة الاجتماعية، ويعتقد علماء النفس المتخصصين في بناء شخصية الطفولة أن هناك بعض الجوانب المتأصلة في شخصية الشخص لاترتبط بالعوامل البيئية والجينية، حيث نجد في كثير من الأحيان الاخوات في نفس العائلة والذين نشأوا في نفس البيئة والثقافة تتطور شخصياتهم بصورة مختلفة، وقد لا تكون العوامل البيئية والوراثية هي العوامل الوحيدة المتعلقة بتنمية الشخصية في مرحلة الطفولة، إلا أنها من العوامل المهمة:

  • للوالدين والمعلمين دور في مساعدة الأطفال على تعلم التعرف على عواطفهم والتعامل معها بشكل فعال.
  • الثقافة التي ينشأ فيها الطفل أحد العوامل البيئية التي يمكن أن تساهم في بناء الشخصية.
  • وتشمل العوامل الأخرى في تنمية شخصية الطفولة جودة الرعاية التي يتلقاها الطفل من الوالدين.
  • وبعض جوانب شخصية الطفل قد تكون متأصلة منذ الولادة، فالتعليقات التي يتلقاها الطفل من الوالدين والمعلم والأشقاء يمكن أن تساهم في تكوين شخصيته.
  • قد يساهم ترتيب الميلاد أيضًا في تنمية الشخصية في مرحلة الطفولة، وقد يظهروا الأشقاء الأكبر سنًا أكثر اجتهادًا ومسؤولية، بينما يكون الأشقاء الأصغر سناً أكثر توتراً وإثارة للمشاكل.

مراحل بناء الشخصية أثناء الطفولة

تمر الشخصية أثناء مرحلة الطفولة بعدة مراحل، وهي تشمل:

  • الرضيع

يمر الرضيع بالمرحلة الأولى من بناء الشخصية وهي تتمثل في تعلم الثقة الأساسية أو عدم الثقة، حيث ينمي الطفل الذي يتم تربيته جيدًا الثقة والأمان والتفاؤل الأساسي، وعندما يتم التعامل معه بشكل سيء يصبح الطفل غير آمن ويتعلم عدم الثقة.

  • الطفولة المبكرة

المرحلة الثانية من بناء الشخصية تحدث أثناء الطفولة المبكرة من 18 شهرًا إلى أربع سنوات، وخلال هذه المرحلة  يتعامل الطفل مع التعلم الذاتي، والتربية السليمة تخرج طفل من هذه المرحلة يتمتع بالثقة بالنفس، ومبتهجًا بالسيطرة التي اكتسبها،  وقد يشمل الجزء الأول من هذه المرحلة نوبات الغضب العاصفة والعناد والسلبية وهذا يعتمد على مزاج الطفل.

  • مرحلة ما قبل المدرسة

المرحلة الثالثة تحدث خلال سن اللعب أثناء سنوات ما قبل المدرسة من حوالي الثالثة حتى الالتحاق بالمدرسة الرسمية، ويمر خلالها الطفل بمبادرة التعلم أو الشعور بالذنب، ويتعلم الطفل استخدام الخيال لتوسيع المهارات من خلال اللعب النشط والخيال للتعاون مع الآخرين، والقيادة وكذلك للمتابعة، وإذا لم ينجح الطفل في هذه المرحلة يصبح خائفًا وغير قادر على الانضمام إلى المجموعات ويضمر مشاعر الذنب، ويعتمد الطفل بشكل كبير على البالغين ولا يسعى لتنمية مهارات اللعب والتخيل لديه.

  • مرحلة سن الدراسة

تشمل المرحلة الرابعة صناعة التعلم أو الدونية، وتتم خلال سن المدرسة وحتى المدرسة الإعدادية، وأثناءها يتعلم الطفل إتقان المزيد من المهارات الرسمية، مثل:

  • التواصل مع الأقران
  • التقدم من اللعب الحر إلى اللعب المنظم حسب القواعد ويتطلب العمل الجماعي (الرياضات الجماعية)
  • تعلم المهارات الفكرية الأساسية (القراءة والحساب)

وفي هذه المرحلة تزداد الحاجة إلى الانضباط الذاتي كل عام، ويكون الطفل الذي نجح في اجتياز المراحل المبكرة ويتمتع بالثقة والاستقلالية ومليء بالمبادرة، يتعلم سريعًا كيف يكون مجتهدًا، وعلى العكس من ذلك فالطفل الذي لا يثق في نفسه سوف يشك في المستقبل ويشعر بالنقص.

  • مرحلة المراهقة

تتضمن المرحلة الخامسة الهوية التعليمية أو انتشار الهوية، وهي تحدث خلال فترة المراهقة من سن 13 أو 14 عامًا، يبدأ النضج في التطور خلال هذه الفترة، ويكتسب الشاب الثقة بالنفس على عكس الشك الذاتي ويمر بتجارب أدوار بناءة مختلفة بدلاً من تبني هوية سلبية مثل الجنوح، ويتطلع المراهق الذي تم تربيته بشكل سليم إلى تحقيق الإنجاز، حيث يسعى المراهق إلى القيادة ويطور مجموعة من المُثُل تدريجياً للعيش بها.

كيفية بناء شخصية قوية للمراهق 

يتبنى المراهقون السمات الشخصية الجيدة أو السيئة من خلال المواقف التي يلاحظونها من الآباء والمعلمين والأصدقاء والأقارب، فإذا كنت تريد تنمية شخصية قوية لطفلك فأتبع النصائح الأساسية التالية:

  • علم طفلك الأخلاق والقيم التي ستوجه سلوكه في وقت مبكر.
  • معالجة وتصحيح السلوكيات غير اللائقة وإدارة عواقب الخيارات السيئة.
  • كن قدوة.
  • اجعل طفلك يمارس رياضة يحبها أو ينضم لفريق الكشافة، فالهدف من هذه المنظمات هو غرس القيم العريقة في الشباب الذين يمكنهم الاستعداد لاتخاذ اختيارات مناسبة، قد لا يفهم ابنك المراهق ذلك ولا يقدر ما تحاول غرسه فيه ولكن بعد ذلك سوف يشكرك على ذلك يومًا ما

 

السابق
قوانين السرعة وانواعها في الرياضة
التالي
فوائد شاي الماتشا للقولون … 7 فوائد مذهلة

اترك تعليقاً