تطوير الذات

كيف تعامل الشخص الحساس

المحتويات

كيف تعامل الشخص الحساس

كيف تعامل الشخص الحساس

كيف تعامل الشخص الحساس … هي شخصية تهتم بتقييم المحيطين لهم ومدى رضاهم عنهم ويتأثرون بأقل الكلمات والمواقف، وهنا نتعرف على أفضل طريقة للتعامل مع الشخص الحساس، ونتعرف كذلك على صفات الشخصية الحساسة وأهم المميزات فيها.

الشخصية الحساسة

في كتابها “الشخص شديد الحساسية” أوضحت الطبيبة النفسية إلين آرون أن الشخصية الحساسة
في الرجال والنساء تشكل أكثر من 20% من أنواع الشخصيات، وتتسم هذه الشخصية في الغالب
بالعاطفة الشديدة والتأثر بالآخرين وطلب التقييم الإيجابي الدائم، كما يهتم صاحب الشخصية الحساسة
بصورته أمام المحيطين والمخالطين له، ومن المهم الحرص عند التعامل مع صاحب الشخصية الحساسة
بحيث لا يتم الإساءة إليه شعوريًا ووجدانيًا دون أن يدرك الشخص أنه فعل ذلك به.

كيف اتعامل مع الشخص الحساس

تتنوع الشخصيات بين البشر تنوع شديد حسب الطاقة النفسية لكل شخص
وقدرة تحمله واتساع صدره وعقله في التعامل مع الآخرين، فهناك الشخصية العصبية
والشخصية النرجسية والشخصية السادية وغيرها من أنواع الشخصيات التي يدرسها علم النفس
والشخصية الحساسة هي أكثر الشخصيات عاطفية واهتمام بالمشاعر وطريقة التعامل معها، وفيما يلي نتعرف على كيف أتعامل مع الشخص الحساس:

حل المشكلات في مكان مناسب

الشخص الحساس قد يتعرض للعديد من المشكلات في تعامله مع المحيطين به
ومن المهم اختيار البيئة المناسبة التي تتسم بالهدوء الكبير عند التعامل مع هذه المشكلة مع الشخص الحساس
والابتعاد عن الضوضاء والأصوات المرتفعة التي تشوش على التفكير وتشتت الانتباه
فالشخص الحساس بطبع يتوتر من كثرة الزحام ويحب التركيز في الأمر الذي هو بصدده، والذكاء يكون في تلبية هذا الشعور وتوفيره له.

 

الحرص في اختيار الكلمات والعبارات

من أهم الصفات في الشخصية الحساسة أنها تنتبه أكثر من غيرها للعبارات وطريقة التحدث
وتؤثر فيهم بشكل كبير؛ لذلك من المهم عند التعامل مع الشخص الحساس العناية باختيار الكلمات
وتجنب العبارات والجمل التي يمكن أن تحمل أكثر من معنى غير مقصود، كما من المهم التحدث
بلغة واضحة ولهجة ودودة تشعر الشخص بالقرب والمودة، وتقلل من مخاوفه واضطرابه لا سيما عند التعامل مع أشخاص لأول مرة.

التعامل الإيجابي مع الشخص الحساس

في بعض الأحيان ونتيجة التعرض للكثير من المواقف قد يتأثر الشخص الحساس
ويشعر بعدم الرضا عن شخصيته وذاته، ومن المهم عند التعامل مع صاحب الشخصية الحساسة
التركيز على الجانب الإيجابي للشخص وتجنب الطلب منه أن يغير من شخصيته أو يتنكر لمشاعره
وفي حالة كان الشخص الحساس ينفعل أو تنتابه بعض المشاعر السلبية فيتم توجيهه برفق ومناقشته بهدوء للتغير من هذه الصفات.

 

البعد عن التجريح

من أكثر الأمور التي تؤثر في الشخص الحساس توجيه التجريح أو الإهانة لشخصة
حتى لو كان ذلك بطريقة غير مباشرة، فالشخص الحساس يتميز بقدر عالي من الذكاء في الكثير من الأحيان
لذلك من المهم الحرص على التودد إليه وإشعاره بالمحبة ومخاطبة الجانب العاطف فيه والتحدث عن المشاعر بشكل أكثر إيجابية معه.

إشعاره بالمعية

صاحب الشخصية الحساسة قد يشعر بالغربة بسبب شخصيته وقلة الشبيه
أو المماثل الذي يستطيع فهم حقيقة ما يدور في داخله، ومن الطرق الذكية في التعامل مع الشخص الحساس
إشعاره بالمعية والتفهم الكامل لشخصيته ومشاعره، وإشعاره أن العاطفة القوية والتعامل
بالمشاعر مع الآخرين من علامات الطيبة وصفاء القلب التي يتمنى الكثير الفوز بها.

تجنب الحديث المنفرد في حضوره

من آداب الحديث التي علمنا الإسلام إياها تجنب الانفراد بالحديث مع شخص
إذا كان الحاضرين ثلاثة فقط حتى لا يظن الشخص الثالث أن الحديث السري يدور حوله
والشخص الحساس أكثر تأثرًا من غيره بذلك السلوك فيعتقد أن الحديث يخصه
وأن صفاته السلبية أو شخصيته الحساسة هي التي يدور عليها الكلام
من أجل ذلك من المهم تجنب ترك صاحب الشخصية الحساسة منفردًا والحديث مع الشخص الآخر إلا إذا كان هناك عدد كبير من الأشخاص في نفس الجلسة.

إشعاره بالأهمية وقوة العقل

في كثير من الأحيان قد يفتقد صاحب الشخصية الحساسة للثقة بالنفس بسبب مداومته
على تقييم نفسه وشخصيته وطريقة تعامله مع الآخرين وتعاملهم هم معه، ومن الطرق الذكية
التي تزيد من قوة العلاقة مع الشخص الحساس إظهار الاهتمام به وبرأيه والحرص على مشاورته
في الأمور وهو ما يزيد من ثقته بنفسه وفي نفس الوقت يزيد من قوة العلاقة بين الشخص المشاور وصاحب الشخصية الحساسة.

صفات الشخص الحساس

الشخص الحساس لديه العديد من الصفات التي تميز شخصيته، ومن أهم هذه الصفات ما يلي:

  • الذكاء والقدرة على سبر أغوار الشخصية التي أمامهم واكتشاف نقاط القوة والضعف فيها.
  • حب الخير ومحاولة مساعدة الآخرين والحرص على ذلك حتى لو كان ذلك على حساب راحتهم أنفسهم.
  • سرعة البديهة العالية التي تساعد صاحب الشخصية الحساسة في التأقلم مع مختلف المواضيع
    التي يتحدث بها أشخاص يطرأ عليهم ولم يحضر بداية الموضوع.
  • تماسك حديثه وانتظامه بشكل كبير بسبب عاطفته القوية ومشاعره الحساسة
    التي تمكنه من سرد المواضيع والأحداث بشكل أكثر إحاطة من الآخرين.
  • الإخلاص لأصدقائه ومحبته الخير لهم والحرص على نفعهم بشكل كبير.
  • التأثر بالمشاهد التمثيلية والأفلام الدرامية والرومانسية التي يشاهدها على الرغم
    من معرفته أنها غير حقيقية بسبب عاطفته القوية ومشاعره الجياشة
    والكثير من أصحاب الشخصية الحساسة لا يفضلون مشاهدة أفلام الرعب أو الحرب.
  • الغضب من النقد المباشر والنفور من الأشخاص الذين يظهرون العيب
    فيهم حتى لو كان الشخص محب للصاحب الشخصية.
  • حب الانفراد بالنفس في الكثير من النشاطات التي يقوم بها صاحب الشخصية
    الحساسة مثل السفر أو ممارسة الرياضة أو التنزه.
  • طبيعة انطوائية خجولة في الأغلب بسبب كثرة التعرض للمواقف المؤثرة التي تترك انطباع سلبي عند صاحب الشخصية.

 

ميزات أصحاب الشخصية الحساسة

هناك عدد من المميزات في صاحب الشخصية الحساسة والتي يمكن التعرف عليها فيما يلي:

  • التأثر بالأشياء الصغيرة: يتميز صاحب الشخصية الحساسة بانه يتأثر بالأشياء الصغيرة
    وينتبه لها أكثر من انتباه غيره لها وتؤثر فيه بشكل أكبر، فعلى سبيل المثال تؤثر فيه
    الأصوات القديمة والمناظر المرتبطة بالذكريات وتهيج به الأحاسيس الدفينة.
  • قوة الملاحظة: من السمات التي يتفرد بها صاحب الشخصية الحساسة
    أنه قوي الملاحظة بطريقة واضحة، ومن ثم يمكنه رؤية الأخطاء الصغيرة
    في أي عمل يقوم به وهو ما يجعل من الشخص الحساس أكثر كفاءة في تأدية المهام والأعمال التي يتم إسنادها إليه.
  • الدقة في تنفيذ المطلوب: يتميز الشخص الحساس بالأمانة العالية
    والدقة في تنفيذ المطلوب على الوجه الأكمل وهو ما يظهر في تفوقه في دراسته أو عمله ونجاح الدراسات التي يشرف عليها أو يقوم بها.
  • سرعة التعلم: يتميز الشخص الحساس بسرعة التعلم والبديهة القوية
    والعقل الحاضر وهو ما يساعده في إتقان الوظائف والأعمال التي يتولى أمرها
    كما تجعله هذه الصفة من المتميزين القادرين على النجاح والتعلم من الأخطاء.

 

عيوب الشخص الحساس

كل شخصية لها جوانب إيجابية وصفات طيبة، ولها أيضًا بعض الجوانب السلبية والعيوب، ومن عيوب صاحب الشخصية الحساسة ما يلي:

  • استدعاء الأحداث المؤلمة بشكل دائم وتأثر صاحب الشخصية بها.
  • الشعور الدائم بالتوتر والقلق وعدم الراحة.
  • الخوف من إبداء الرأي في وجود الآخرين لتجنب التوبيخ أو السخرية من المحيطين.
  • المقارنة الدائمة مع الآخرين والمحيطين به وشعوره في كثير من الأحيان بعدم الرضا عن نفسه.
  • تجنب الدخول في تجارب جديدة والتردد في الدخول في المجتمعات التي غير معتاد عليها.
  • النظرة التشاؤمية لبعض الأحداث بسبب معاناته وانطباعاته السلبية عن الناس بشكل عام.
السابق
كيفية التخلص من التفكير الزائد
التالي
كيف يكون التصالح مع النفس

اترك تعليقاً