اختراعات

كيف تم أكتشاف البكتيريا

كيف تم أكتشاف البكتيريا

كيف تم أكتشاف البكتيريا .. البكتيريا من أصغر الكائنات الحية التي تعيش على الكرة الأرضية

وهناك أنواع كثيرة من البكتيريا وقد تكون ضارة أو نافعة

كيف تم اكتشاف البكتيريا والخلايا البكتيرية من قبل والد علم الأحياء الدقيقة الهولندي أنتوني فان ليوينهوك

لقد اكتشف فان ليوينهوك الكائنات الحية وحيدة الخلية وسماها جزيئات الحيوانات

كما حسن المجهر ووضع الأساس لعلم الأحياء المجهرية ، وكثيراً ما يستشهد به كأول عالم أحياء دقيقة يدرس ألياف العضلات

والبكتيريا والحيوانات المنوية وتدفق الدم في الشعيرات الدموية .

على الرغم من أنه لم يكن لديه الكثير من التعليم أو الخلفية العلمية

إلا أنه تحدى جميع الصعاب ليتم حسابه من العلماء العظماء وذلك من خلال ملاحظاته الماهرة والبصيرة والفضول الذي لا يضاهى

ولقد أحدث ثورة في العلوم البيولوجية من خلال اكتشاف الحياة المجهرية للعالم

 

سيرة حياة العالم أنتوني فان ليوينهوك

في 24 أكتوبر عام 1632 وُلد أنتوني فان ليوينهوك في مدينة دلفت الهولندية

وكان والده يعمل كصانع وتوفي في طفولته المبكرة ، ولم يحصل ليوينهوك على الكثير من التعليم

ولم يتعلم أي لغة قبل الانخراط في التجارة ، وفي سن ال 16 كان يعمل محاسب في محل لبيع الملابس في مدينة أمستردام

وبعد ست سنوات في عام 1654 عاد إلى دلفت لتأسيس أعماله التجارية الخاصة بالزفاف وتزوج .

في عام 1660 شغل فان ليوينهوك منصب مسؤول ثانوي في المدينة وعمل بعد ذلك مفتشًا وتزوج مرة أخرى عام 1671 بعد وفاة زوجته الأولى .

في عام 1668 ، قام فان ليوينهوك بزيارته الأولى والوحيدة إلى لندن حيث ربما شاهد نسخة من كتاب روبرت هوك

الذي تضمن صورًا لمنسوجات كانت ستهتم به ، وفي عام 1673 قدم أول ملاحظاته إلى الجمعية الملكية

واُنتخب عضواً في المجتمع في عام 1680 واستمر في جمعيته لبقية حياته عن طريق المراسلة .

في عام 1676 ، لاحظ فان ليوينهوك المياه عن كثب وفاجأ برؤية الكائنات الدقيقة وهي أول بكتيريا لاحظها الإنسان

وتسببت رسالته التي أعلنت عن هذا الاكتشاف في شكوك واسعة النطاق في الجمعية الملكية

ولكن روبرت هوك كرر التجربة في وقت لاحق وتمكّن من تأكيد اكتشافاته .

إلى جانب كونه والد علم الأحياء الدقيقة ، وضع فان ليوينهوك أسس تشريح النبات وأصبح خبيرًا في تكاثر الحيوانات

واكتشف خلايا الدم والديدان الخيطية المجهرية ودرس بنية الخشب والبلورات

كما صنع أكثر من 500 مجهر لعرض أشياء محددة ، واكتشف أيضًا الحيوانات المنوية التي اعتبرها أحد أهم الاكتشافات

في حياته المهنية ووصف الحيوانات المنوية من الرخويات والسمك والبرمائيات

والطيور والثدييات حتى توصلنا إلى استنتاج جديد أن الإخصاب قد حدث عندما اخترقت الحيوانات المنوية البويضة .

اقرأ أيضا: مقالة هامة عن من هم العلمانيون

اختراع فان ليوينهوك للمجهر

لقد استخدم تجار الغزل والنسيج العدسات الصغيرة على نطاق واسع لفحص القماش

وقام فان ليوينهوك بشراء عدسة مكبرة خاصة به لأغراض تجارية في عام 1653

وكانت هذه مقدمة له باستخدام المجهر واكتشاف البكتيريا ، ومع مرور الوقت كان مهتمًا جدًا بمعالجة الزجاج وطحن العدسات

وكان يستعين أيضًا بالعديد من ملاحظات روبرت هوك المجهرية .

لقد قام فان ليوينهوك بصنع مجهرًا بسيطًا خلال عام 1671 وبدأ في مراقبة المواد المختلفة

ولقد جرب حساب عدد الكائنات الحية الدقيقة في الماء وفحص أشياء أخرى مثل الجلد والشعر والدم

كما درس التركيب الفيزيائي للعاج واكتشف الطفيليات في البراغيث باستخدام مجاهر أكثر قوة .

من خلال تقنيات ضبط الضوء الفائقة الخاصة به ، كان فان ليوينهوك قادرًا على صنع المجاهر التي يمكن أن تتضخم أكثر من 200 مرة

وأيضاً كان  لديه حتى المجاهر المكبرة التي تصل إلى 500 مرة .

كان يُعتقد أن فان ليوينهوك هو رجل أعمال ذو خبرة ، وأنه إذا تم الكشف عن طريقة تبسيطه لإنشاء العدسة المجهرية

فمن المحتمل أن يتجاهل المجتمع العلمي في ذلك الوقت أو حتى ينسى دوره في مجال الفحص المجهري

لذلك ترك العالم يعتقد أنه كان يقضي معظم وقت فراغه في طحن العدسات الدقيقة لاستخدامها في المجاهر

ومع ذلك فقد تعارض هذا الاعتقاد مع بنائه لمئات من المجاهر وكذلك عادته في بناء مجهر جديد كلما وجد عينة مثيرة للاهتمام أراد الحفاظ عليها

وبحسب ما ورد قد صنع حوالي 200 مجهر بتكبير مختلف .

ومع ذلك في عام 1676 شككت الجمعية الملكية في مصداقيته عندما ادعى في مراسلاته حول اكتشاف الكائنات الحية المجهرية ذات الخلية الواحدة

وفي البداية ظلت الجمعية الملكية متشككة تجاه النتائج التي توصل إليها ليوينهويك

لكنه بعد ذلك أقنع الجمعية الملكية بتأكيد نتائجه ، وقام فريق الجمعية الملكية باختبار ملاحظاته واعتمادها تمامًا

تم تمديد عضوية ليوينهوك من قبل الجمعية الملكية في عام 1680 .

اكتشاف البكتيريا

لاحظ أنتوني فان ليوينهوك البكتيريا في عام 1676 وأطلق عليها اسم الحيوان وهو اسم مشتق من كلمة لاتينية تعني حيواني أو تعني حيوانًا صغيرًا ، ونتيجة استخدام المجهر الذي صنعه فان ليوينهوك ، وفي 17 سبتمبر عام 1676 أبلغ ليوينهوك عن وجود البكتيريا وذلك باستخدام مجاهر أحادية العدسة من تصميمه الخاص وكان أول من اكتشف الميكروبات ، ومن خلال تجاربه كان فان ليوينهوك أول من حدد حجمها نسبيًا ، ومنذ ذلك الوقت أشار إلى معظم الجزيئات على أنها كائنات وحيدة الخلية على الرغم من أنه لاحظ كائنات متعددة الخلايا في مياه البركة .

كان فان ليوينهوك أيضًا أول من قام بتوثيق الملاحظات المجهرية لألياف العضلات والبكتيريا والحيوانات المنوية وخلايا الدم الحمراء والبلورات في شكل نقرسي وتدفق الدم في الشعيرات الدموية ، ولم يكتب فان ليوينهوك أي كتب وظهرت اكتشافاته من خلال المراسلات مع الجمعية الملكية التي نشرت رسائله .

حقائق هامة حول البكتيريا

في دراسة أجريت عام 2016 كشف العلماء أن البكتيريا يمكن أن ترى من خلال الاستجابة للضوء ، ويمكن أن يحدث الإحساس بها من خلال التفاعل مع اللمس الجسدي ، والتذوق من خلال الاتصال المباشر مع المواد الكيميائية البيئية وايضاً الرائحة عن طريق الكشف عن الجزيئات المحمولة بالهواء .

توجد بكتيريا خالية من الكائنات الحية يمكنها تناول الحديد بشكل فعال وتحويله إلى مغنطيس والسفر عبر بيئته باستخدام الحقول المغناطيسية .

إن القطع البيضاء ذات الرائحة السيئة التي تجدها في فمك ليست قطعًا من الطعام ، ولكنها بكتيريا صلبة تأتي من اللوزتين .

يحتوي حليب الأم على السكريات والتي تهدف إلى إطعام البكتيريا المعوية بدلاً من الرضيع نفسه .

إن العسل هو خزان طبيعي للبكتيريا ، ويمكن للبالغين معالجتها بشكل طبيعي ولا يستطيع الأطفال الرضع لذلك من الأفضل عدم إطعام الأطفال عسلًا .

في عام 2012 وجد العلماء أن 1500 نوعًا جديدًا من البكتيريا تعيش في بطن الإنسان ، وتعتبر بيئة بطن كل شخص فريدة من نوعها مثل بصمة الإصبع وكان زر بطن أحد المتطوعين يحتوي على بكتيريا لم تكن موجودة سابقًا إلا في التربة من اليابان حيث لم يسبق له مثيل .

في عام 1950 قامت البحرية الأمريكية بملء البالونات بنوع معين من البكتيريا واقتحامها فوق سان فرانسيسكو ، وكان الهدف من هذه العملية هو دراسة التيارات الهوائية التي قد تحمل أسلحة بيولوجية ، وبعد ذلك بوقت قصير لاحظ الأطباء في المنطقة زيادة حادة في الالتهاب الرئوي والتهابات المسالك البولية .

تعتبر إسهامات كلاً من العالم ألكسندر فليمينج في اكتشاف أول مضاد حيوي ، وأيضاً استخدام فان ليوينهوك للمجهر واكتشاف البكتيريا من أهم الإسهامات في تطوير الطب والحفاظ على حياة المرضى

السابق
طريقة اعداد مقلوبة الباذنجان باللحم
التالي
عادات وتقاليد تركيا في الملابس.. تعرف على كل ما يخص عادات وتقاليد الملابس في تركيا

اترك تعليقاً