معلومات عامة

ماذا يعني بالقمر الأزرق

ماذا يعني بالقمر الأزرق

ماذا يعني بالقمر الأزرق

ماذا يعني بالقمر الأزرق … هو ظاهرة نادرة الحدوث والذي يشمل ظهور القمر كاملاً في غضون فترة معينة وغالباً ما يشير إلي القمر الكامل ومع ذلك، فقد تم إستخدامه لوصف الطريقة التي يبدو فيها القمر فعلا ولأسباب مختلفة يتحول لونه إلي اللون الأزرق

 

أعطت الثقافات المختلفة في جميع أنحاء العالم أسماء لكل قمر، فعلى سبيل مثال:

  • عادةً ما يكون “القمر الذئب” هو اكتمال القمر في شهر يناير. مع دورة مراحل القمر التي تستمر حوالي شهر واحد، ومع وجود 12 شهرًا في السنة، لدينا عادةً 12 قمراً مكتملاً كل عام.
  • ومع ذلك، فإن مراحل القمر تستغرق 29.5 يومًا لتكتمل، مما يعني 354 يومًا في المجموع لمدة 12 دورة كاملة. هذا أقل بكثير من 365/366 يومًا في السنة التقويمية. لذلك، تقريبًا كل عامين ونصف يتم رؤية القمر الثالث عشر، وهو الذي يصطلح عليه بالقمر الأزرق لأنه لا يتناسب مع نظام التسمية العادي.
  • حسب وكالة ناسا، القمر الأزرق الموسمي هو التعريف التقليدي للقمر الأزرق ويشير إلى اكتمال القمر الثالث في موسم له أربعة أقمار مكتملة. في حين أن التعريف الثاني هو القمر الأزرق الشهري الذي يشير إلى اكتمال القمر الثاني خلال شهر تقويمي واحد.
  • هذه الظاهرة لها أسماء أخرى وألقاب من قبيل: Full Sturgeon Moon، Green Corn Moon، Grain Moon ولقمر الأحمر الكامل، وتأتي كل أسماء القمر الكامل لشهر غشت من ألقاب تُمنح للأقمار الكاملة لشهر معين حسب تقاليد ومعتقدات الأمريكيين الأصليين والأوروبيين.
  • تعتمد ظاهرة القمر الأزرق ورؤية القمر الأزرق كثيرًا على الظروف الجوية، يحدث اكتمال القمر الأزرق مرة واحدة في كل دورة قمرية أو كل شهر تقويمي.
  • وأحيانا يمكن أن يحدث قمرين كاملين أو قمر واحد في موسم واحد. في حالات نادرة، يمكن للمرء أن يشهد على أربعة أقمار مكتملة في موسم واحد، على الرغم من أن هذه الظاهرة لأربعة أقمار كاملة في موسم واحد قد حدثت في وقت سابق في شهر تقويمي.
  • في بعض الأحيان ، يمكن أن يحدث القمر الأزرق الشهري والقمر الموسمي معًا وهو ما سنسترسل فيه أسفله، على الرغم من ندرة حدوث هذه الظاهرة، إلا أن الطبيعة غالبًا ما تكون غير متوقعة للغاية وتميل لأن تفاجئنا!

اسباب التسمية

قد تتساءل هل للتسمية علاقة بلون القمر فعليا في الواقع، والجواب هو لا!

  • هو يكون بنفس لون أي قمر آخر إلا في حالة نادرة يتغير فيها لون القمر وهي خسوف القمر حيث يتحول إلى اللون الأحمر، نظرًا لأن خسوف القمر يحدث فقط أثناء اكتمال القمر.
  •  هو أحد أنواع البدر، لذلك نادرًا ما يكون القمر أحمر! في حالات نادرة جدًا، يمكن أن يظهر القمر باللون الأزرق، ولكن في هذه الحالة يكون اللون راجعا إلى الدخان والرماد بعد ثوران بركاني يؤدي إلى تحويل القمر إلى اللون الأزرق.
  • وفقًا لوكالة ناسا في عام 1883، ثار بركان إندونيسي يسمى كراكاتوا ونشر الرماد على ارتفاع يصل إلى 50 ميلاً (80 كيلومترًا) في الغلاف الجوي. جزيئات الرماد الصغيرة – التي يبلغ حجمها حوالي ميكرون واحد – ساهمت في تشتت الضوء الأحمر وتحول القمر إلى لون أزرق-أخضر مميز.
  • وفقًا لـ NASA Science، من المعروف أن الانفجارات البركانية الأخرى تسبب أقمارًا زرقاء بما في ذلك ثوران بركان El Chichon في المكسيك عام 1983 وثوران جبل سانت هيلين في عام 1980 وجبل بيناتوبو في عام 1991..

الموعد القادم

  • الموعد القادم سيكون في 30/31 في عام 2023، ونظرًا لأنه يحدث في شهر غشت، يطلق عليه اسم Sturgeon Moon.

القمر الأزرق المزدوج

  • ظاهرة القمر المزدوج غير شائعة إلى حد ما وتحدث فقط حوالي ثلاث إلى خمس مرات في القرن
    وقد شوهدت هذه الظاهرة في عام 2018 في معظم المناطق الزمنية
    وسيظهر مرة أخرى بعد 19 عامًا، في عام 2037، في العديد من المناطق الزمنية.
  • من الوارد أن تحدث الظاهرة الموسمي معا في نفس العام، فبين 1550 و 2650 قبل الميلاد
    حدث الموسمي والشهري معا في 20 سنة في العديد من المناطق الزمنية
    وكانت آخر مرة حدث فيها هذا في عام 1934 وستكون المرة التالية عام 2048.
  • في نفس الفترة، هناك 21 عامًا بها أقمار ثلاثية – واحدة موسمية
    واثنتان شهريًة في نفس السنة التقويمية. وكان آخر مرة حدثت فيها هذه الظاهرة عام 1961.
  • تجدر الإشارة إلى أنه من المستحيل حدوث اثنان من الأقمار الزرقاء الموسمية في السنة
    لأن ذلك سيتطلب 14 قمرًا كاملاً في نفس العام.

ما مدى ندرته

  • لكي يحدث كل شهر، يجب أن يحدث اكتمال القمر في بداية الشهر
    لأن الوقت بين قمرين كاملين متتاليين يبلغ حوالي 29.5 يومًا، أي أقل بقليل من معظم الأشهر في التقويم الميلادي.
  • يحدث بشكل أقل تواترًا من الشهري – في 1100 سنة بين 1550 و 2650، يوجد 408 منه الموسمي
    و 456 من الشهري. هذا يعني أن أيًا من نوعيه  يحدث كل عامين أو ثلاثة أعوام تقريبًا.
  • وفقًا لوكالة ناسا، تحدث الظاهرة مرة كل سنتين إلى ثلاث سنوات، نظرًا لوجود ما يقرب من 29.5 يومًا
    بين اكتمال القمر، فلن يمر شهر فبراير مطلقًا بشهر كل شهر.
  • وذلك لأنه يحتوي على 28 يومًا فقط في عام مشترك و 29 يومًا في سنة كبيسة. أحيانا
    لا يحتوي شهر فبراير على اكتمال القمر على الإطلاق، وهذا ما يُعرف باسم القمر الأسود.
السابق
اسباب الاصاب بالحزام الناري وعلاجه
التالي
خصائص وانواع غاز الفريون

اترك تعليقاً