تطوير الذات

ما هو التضامن الانساني للمجتمع

ما هو التضامن الانساني للمجتمع

ما هو التضامن الانساني للمجتمع ,, الوحدة بين المجتمع هو تضامن فهو ذات قيمة عالية ومهمة بين الشعوب
أقرت الأمم المتحدة بضرورة التضامن الانساني و التعاون الدوليين القويين لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية
اذ تقوم الأمم المتحدة على فكرة الوحدة و الانسجام من خلال مفهوم الأمن الجماعي القائم على تضامن أعضائها من أجل السلم و الأمن الدوليين.

التضامن الانساني هو أحد القيم العالمية و الأساسية فوق كل شيء
أحد أحدث حقوق الإنسان التي يجب أن تقوم عليها العلاقات الدولية حتى يتمكن من يعاني أو يعاني أقل من الاستفادة من مساعدة الأغنياء
كان هذا أحد الأسباب الرئيسية وراء إعلان الجمعية العامة للأمم المتحدة ، في ديسمبر 2005
يوم 20 ديسمبر من كل عام يومًا دوليًا للتضامن الإنساني، اذ إنها نوعية من المساواة والإدماج و العدالة الاجتماعية التي تعبر عن التماسك
و الترابط بين مختلف أعضاء المجتمع و المجتمع العالمي، لذلك ، في سياق العولمة وتزايد عدم المساواة
من الضروري تعزيز التضامن الدولي من حيث المساعدة و دعم التنمية و التعاون.

مقدمة عن التضامن الانساني

أولاً و قبل كل شيء ، تقوم أهمية التضامن الإنساني على الاحترام المتبادل لتفرد بعضنا البعض
و الشعور العميق بالتقدير لإنسانيتنا المشتركة ، أننا أفراد نتمتع بقيمة ذاتية متأصلة
أننا أخوات و أخوة داخل عائلة بشرية واحدة تسكن كوكبنا، الأرض وطننا و تراثنا، في حين أن الاتجاهات الجديدة
و خاصة العولمة ، تربط الثقافات بشكل وثيق أكثر من أي وقت مضى و تثري التفاعل فيما بينها
فإنها قد تكون ضارة أيضًا بتنوعنا الثقافي و التعددية الثقافية، و بالتالي
فإن الحاجة إلى الاحترام المتبادل تصبح أكثر إلحاحًا، يبدو أن الحوار بين الثقافات هو أحد التحديات الثقافية و السياسية الأساسية للعالم اليوم
إنه شرط أساسي للتعايش السلمي، و بالتالي ، فإن “تعلم كيفية تجنب التنوع الثقافي الذي يؤدي إلى صراع الثقافات بل إلى الانسجام بين الثقافات و السلام” ، يمثل تحديًا لنا ، نحن معلمو السلام .

التضامن الانساني في المفهوم العالمي

كما ذكر الأمين العام للأمم المتحدة في رسالته بمناسبة اليوم الدولي للتضامن الإنساني : ”دعونا نؤكد على دور التضامن البشري في بناء حياة كريمة للجميع على كوكب سليم
يجب أن نعمل معًا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة و تحقيق المستقبل الذي نصبو إليه.
” التضامن مهم جدًا لدرجة أنه يدعم العديد من القيم الإنسانية الأخرى ، مثل الصداقة أو الإخلاص أو الشرف، يجعلنا نشعر بالوحدة العاطفية مع الأشخاص المدعومين.

قامت الجمعية العامة بالاعلان عن مفهوم شركات التضامن و تخصيص يوم دولي يعقد سنويًا في 20 ديسمبر
و سيهدف هذا الحدث إلى تعزيز الفهم العالمي لقيمة التضامن البشري
و كذلك زيادة الوعي العام حول أهمية النهوض بجدول أعمال التنمية الدولية
يعتقد التضامن أنه من المهم القيام بذلك وكانت هناك روح المشاركة في مكافحة الفقر.

في إعلان الألفية للأمم المتحدة ، عرف 189 من قادة العالم التضامن باعتباره أحد القيم الأساسية للعلاقات الدولية في القرن الحادي والعشرين:
“التحديات العالمية ، و توزيع التكاليف و الأعباء بالتساوي وفقًا للمبادئ الأساسية و المساواة و العدالة الاجتماعية المبادئ
و إيماناً من الجمعية العامة للأمم المتحدة يجب أن تدار لمساعدة المستفيدين
كذلك مع أهمية ثقافة التضامن و روح المشاركة في مكافحة الفقر و تحقيق الأهداف الإنمائية الثمانية للألفية
أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 20 ديسمبر اليوم العالمي للتضامن الإنساني.

اقرأ ايضا: ما هو تعريف الادراك وأنواعه

أمثلة عن التضامن

قد تشمل الأنشطة التي تقوم لترويج حملات التضامن الانساني و أنواع التضامن عن طريق حملات ترويجية حول مواضيع مثل:

  1. حظر الألغام الأرضية.
  2. جعل الاحتياجات الصحية والطبية في متناول الجميع.
  3. الجهود المبذولة لمساعدة أولئك الذين يعانون من آثار الكوارث الطبيعية أو من صنع الإنسان.
  4. تحقيق التعليم الشامل.
  5. محاربة الفقر و الفساد و الإرهاب.
  • يتم الترويج لهذا اليوم من خلال جميع أنواع وسائل الإعلام ، بما في ذلك مقالات المجلات و الخطب في المناسبات الرسمية و مدونات الجماعات أو الأفراد أو المنظمات الملتزمة بالتضامن العالمي، لا يمكن الاستهانة بدور التعليم في التفاهم الدولي والثقافي ، و الذي لا يقتصر فقط على معرفة المزيد عن مختلف الشعوب و ثقافاتهم ،جغرافيتهم و تاريخهم و اقتصادهم و حكومتهم و أنظمتهم القيمية ، و لكن أكثر في فهم العوامل و اكتساب نظرة ثاقبة و الدوافع الكامنة وراء سلوكهم و تقدير أنماطهم الثقافية و تقاليدهم و عاداتهم و قيمهم و معتقداتهم.
  • يتم تعزيز التضامن البشري أيضًا من خلال إدراك و تقوية الروابط التي تربطنا معًا في إنسانيتنا المشتركة: طبيعتنا البشرية و حالة الإنسان ، موطننا و مصيرنا المشترك ، قيمنا المشتركة عالميًا.
  • في الواقع ، هناك قيم تتجاوز حواجز الثقافة و العرق و الجنس و العقيدة ، الطبقة الاجتماعية أو الوضع الاقتصادي أو المعتقدات السياسية ، لأن هذه القيم متجذرة في إنسانيتنا المشتركة، إنها كنوزنا المشتركة ، “حقنا المكتسب”.
  • لقد وضع التعبير عن حقوق الإنسان للعالم الحديث “معيارًا مشتركًا للأخلاق” و تقديرًا للمطالبات الأخلاقية التي تعتبر “عالمية و غير قابلة للانتهاك و غير قابلة للتصرف”.
  • وضعية ادماجية عن التضامن الانساني ، إنها حقوق الإنسان الأساسية و الحريات الأساسية: قيمة و كرامة الإنسان ، و صلاحنا الإنساني الفطري ، و قدرتنا على الحب و الرحمة ، و قدسية شخصنا و هويتنا ، الحق في الحقيقة وىالعدالة ، و حرية الاختيار و القرار بنفسه ، و الإيمان ، و الحب ، و التصرف بحرية وفقًا لقيم الفرد و قناعات التحرر من الجهل و الخوف و التحيز للفقر و القسوة و الانتهاكات
  • الحق في السلام و السعادة و التنمية.

مقولات عن التضامن

  • تعبير عن التضامن الانساني، يمكن للتضامن أن يغير العالم لسبب وجيه، هذا يمكن أن يجعل الكوكب مكانًا أفضل بكثير.
  • يمكن تطوير التضامن من خلال التعليم مثل الأطفال أو الكبار.
  • تربيته تزيد من الرفاهية العامة للبشرية.
  • التضامن يرمز إلى وحدتنا في التنوع.
  • التضامن لا ينتهي أبدا. دعنا نستفيد من القيادة التي قدمها لنا تاريخ اليوم ونجعلها تشعر وكأنها 365 يومًا في السنة.
  • اليوم الدولي للتضامن الإنساني هو يوم مهم لتذكير الحكومات بالتزاماتها تجاه الاتفاقيات الدولية.
  • دورنا هو زيادة الوعي بأهمية التضامن.
  • يمكن إثبات التضامن من خلال العديد من الإجراءات أو الدعم لأسباب عديدة.
  •  من الضروري تشجيع و تشجيع المبادرات الجديدة للقضاء على الفقر و مواصلة اقتراح الإجراءات المتعلقة بالتعليم الجيد.
  • التضامن هو مفتاح الحفاظ على السلام في العالم.
السابق
معلومات حول وادي الرافدين
التالي
ما هو التفكير التقاربي وأمثلته

اترك تعليقاً