صحة

متى يكون التهاب الاذن خطير

متى يكون التهاب الاذن خطير

المحتويات

متى يكون التهاب الاذن خطير

متى يكون التهاب الاذن خطير

يكون التهاب الاذن خطير حين يحدث :

  • فقدان السمع.
  • التهاب الخشاء.
  • التهاب السحايا.
  • خراج الدماغ.
  • تمزق طبلة الأذن.
  • شلل الوجه.

لا تعد التهابات الأذن سبب كبير للقلق وذلك لأنها من الأمراض الغير معدية، كما أنه من السهل أن يزول الألم الخاص بها بمفرده أو من خلال تناول بعض المسكنات بعض استشارة الطبيب، في المعتاد يكون الخوف من الإصابة على الأطفال أكثر من البالغين لقلة مناعتهم و تأثيرها على نموهم وحركاتهم الحسية والحركية فنجد أنه قد يصاب حوالي 25 % من الأطفال بالتهاب الأذن الوسطى مما يسبب لهم العديد من المضاعفات مثل الورم الصفروي وتلف السمع وانسداد طبلة الأذن وغيرها من الأمراض، التي قد تطلب تدخل جراحي، وفيما يلي سوف نتعرف على بعض المضاعفات التي قد يسببها مرض التهاب الأذن الوسطى:

فقدان السمع: يمكن أن يتسبب التهاب الأذن المزمن في فقدان حاسة السمع وذلك عند تكرار حدوث العدوى بشكل دائم أو عدم التئامها من الأساس، ولكن من الممكن أيضًا أن يكون فقدان السمع في حالة الالتهاب مرض عرضي أي زول بمجرد إزالة الالتهاب، أما فقدان حاسة السمع الدائمة فتكون أمر منخفض جدًا في حالة الالتهابات، ففقدان السمع الدائم بسبب التهابات الأذن الوسطى من الممكن أن يحدث لكل 2 شخص من أصل 10000 يعانون من مرض الالتهاب، وذلك يحدث في الأغلب مع الأطفال الذين يعانون من ألم الأذن الوسطى ويصبح الأمر خطير إذا حدث الالتهاب في كلا الأذنين مما يؤدي إلى طول فترة فقدان السمع خاصًة لدى الأطفال وبالتالي تأخر بقية الحواس لديهم وتأخر عملية التكلم والفهم.

التهاب الخشاء: التهاب الخشاء عبارة عن عدوى تصيب العظام الموجودة خلف الأذن، وتكون في بدايتها خفيفة ثم مع الوقت قد تتحول إلى عدوى خطيرة، وبشكل عام معظم حالات الالتهاب الخشائي تكون بسبب العدوى المتكررة للأذن وتكون عبارة احمرار حاد بالأذن مع وجود تورم في العظام الخلفية للأذن بالإضافة إلى تورم فصوص الأذن والصداع المزمن، ويكمن خطر التهاب الخشاء في تطوره لأن قد يؤدي إلى مضاعفات عديدة ومنها فقدان السمع والإصابة بالتهاب السحايا وخراج الدماغ.

التهاب السحايا: التهاب السحايا عبارة عن عدوى تصيب الأغشية المحيطة بالمخ والنخاع الشوكي وقد تكون ناتجة من المضاعفات الناشئة عن التهاب الخشاء كما ذكرنا من قبل، تظهر أعراض التهاب السحايا على البالغين والأطفال فوق السنتين وأعراضه تشبه أعراض الإصابة بالأنفلونزا، فيشعر المريض بالصداع الحاد والغثيان والحمى والإرهاق الشديد مع الإصابة بالتشنجات العضلية فتجعلهم غير قادرين على ثني أرجلهم أو تحريك رقبتهم للأمام وللخلف وعند التحريك يكون هناك ألم شديد، التهاب السحايا من الآلام الخطيرة التي قد تؤدي بصاحبها إلى الهلاك عن طريق تلف الدماغ بالكامل لذلك من المهم عند الشعور بأي من الأعراض المذكورة أن تذهب إلى الطبيب في الحال.

خراج الدماغ: يحدث خراج الدماغ حين يتم تجميع القيح الناتج عن العدوى في الدماغ والتي قد تسببها التهاب الأذن، ويكون هذا المرض منتشر في البلدان قليلة الرعاية الصحية ومنتشر بكثرة في الولايات المتحدة الأمريكية، وكان قديمًا فرص النجاة من هذا المرض ضئيلة جدًا ولكن الآن بوجود الرعاية الصحية تحسن الأمر وأصبح من الممكن إنقاذ الموقف، يشمل مرض خراج الدماغ عدة أعراض يجب التعرف عليها حتى إذا شعر المريض بشئ يتوجه فورًا إلى الطبيبي وتلك الأعراض هي، الغثيان والقيء والحمى والصداع، وقد يُصاب أيضًا بفقدان الوعي.

تمزق طبلة الأذن: انفجار طبلة الأذن أو تمزقها ينتج عادًة من الضغط الناتج من تراكم السوائل في الأذن الوسطى فيؤدي في النهاية إلى حدوث ثقب صغير بالأذن، قد يُشفى بعد أسابيع وتلتئم من تلقاء نفسها، ولكن عند توسع الثقب يجب مراجعة الطبيب وحينها سوف يقوم بإجراء عملية لسد الثقب حتى لا يتسبب في مضاعفات أكثر ولتفادي الألم الناتج عنه.

شلل الوجه: يحدث شلل الوجه نتيجة لإصابة العصب الوجهي أو تأثره بالاتهاب الأذن لأن العصب الذي يقوم بتنشيط الوجه يمر بشكل مباشر من خلال الأذن وبالتالي عند حدوث أي التهاب نرى أن عظام الوجه والفك يتأثران، من الممكن أيضًا أن يحدث شلل الوجه في جانب واحد فقط من من الوجه حيث يصاب العصب الوجهي من جانب واحد، وقد أكدت الدراسات أن مرض شلل الوجه الناتج عن التهاب الأذن أصبح أقل شيوعًا وقد يصاب به فقط واحد من كل 50 مريض مصاب بالتهاب الأذن الوسطى وبسبب المضادات الحيوية التي يتم تناولها من قِبل الطبيب أصبح الآن أنه قد يصاب واحد من بين 2000 حالة إصابة بمرض التهاب الأذن الوسطى. [1]

ما هو التهاب الأذن

يحدث التهاب الأذن نتيجة للإصابة بعدوى الأذن الناتجة عن الفيروسات والبكتيريا والتي تعمل على إصابة السوائل خلف طبلة الأذن مما يسبب للمريض الألم والتورم وانتفاخ في طبلة الأذن، وعلى الرغم من أن الإصابة بالتهاب الأذن من الأمراض الشائعة بين الأطفال إلا أنه قد يصاب بها عدد كبير من البالغين، في كثير من الأحيان قد تختفي التهابات الأذن من نفسها كما سبق وذكرنا من قبل ولكن يوصى بالتوجه إلى الطبيب عند الشعور بمضاعفات ناتجة عنها متمثلة في عدة عوامل قد تم التحدث عنها بالتفصيل مسبقًا، ولكن يكون من أكثر توصيات الطبيب هو المواظبة على أخذ المضادات الحيوية حتى يتلاشى الالتهاب.

التهاب الأذن الوسطى والدوخة

تقع الأذن الوسطى خلف طبلة الأذن مباشرًة في الغشاء الطبلي، وتعتبر هي الموطن الأساسي للعظام الدقيقة الخاصة بالأذن والتي تساعد على السمع، وهذه العظام هي العظيمات، و المطرقة، و السندان، والركاب، وتعتبر الأذن الوسطى هي المسؤولة أيضًا عن التوازن فعند وجود خلل فيها يختل مركز التوازن ويشعر المريض بالدوخة بشكل دائم،  هناك أيضًا أجزاء مجاورة للأذن الوسطى وهي أنبوب استاكيوس الذي يعمل على تنظيم ضغط الهواء داخل الأذن الوسطى ويقوم بربطها بالأجزاء العلوية من الحلق، يليه بعد ذلك اللحمية وهي عبارة عن حشوات صغيرة جدًا من الأنسجة الموجودة فوق الحلق وخلف الأنف مباشرًة فهي موجودة بالقرب من قناتي استاكيوس، والتي تساعد في التصدي للعدوى الناتجة عن البكتيريا التي تصيب الإنسان عن طريق الفم، وهناك ثلاث أجزاء رئيسية للأذن وتتمثل فيما يلي:الاذن خطير

  • الأذن الخارجية: هي القناة السمعية الخارجية للأذن.
  • الأذن الوسطى: هي المساحة المملوءة بالهواء بين طبلة الأذن وغشاء طبلة الأذن والتي تقوم بنقل الاهتزازات الصوتية من طبلة الأذن إلى الأذن الداخلية.
  •  الأذن الداخلية: الجز المستقبل للاهتزازات فتقوم بتحويل الاهتزازات إلى إشارات كهربائية ومن ثم يتم نقلها إلى العصب السمعي ومن ثم إلى الدماغ وهي الجزء الذي يحدث فيه الالتهابات.

 

التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال

  • ألم الأذن.
  • فقدان الشهية.
  • التهيج.
  • قلة النوم.
  • الحمى.
  • تصريف من الأذن.
  • مشكلة في السمع.

بما أن التهاب أمراض الأذن لدى الأطفال من الأمراض الشائعة،

فيجب التعرف عليها بالتفصيل لتجنب حدوث أي مضاعفات، وإليك أعراض التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال:

ألم الأذن: يشعر الأطفال والبالغين بآلام حادة بالأذن وتسبب

لهم الحكة الشديدة بها وسرعة الانفعال والبكاء الدائم لدى الأطفال.

فقدان الشهية: يسبب التهاب الأذن فقدان للشهية لدى

الأطفال والرضع وذلك بسبب الضغط الناجم من السوائل عند تناول الطفل الطعام أو عند الرضع مما سبب الألم الشديد وبالتالي يرفض الطفل الطعام.الاذن خطير

التهيج: يحدث التهيج بسبب الألم المزمن الذي تسببه التهاب الأذن

فيكون الطفل سريع الانفعال وغير مرتكز.

قلة النوم : يحدث اضطراب في النوم بسبب الضغط الناتج على الأذن عندما يكون الطفل نائم.

الحمى: تعمل التهاب الأذن الوسطى على ارتفاع درجة الحرارة

بشكل كبير فتصل إلى 38 درجة وبالتالي يصاب الطفل بالحمى والإعياء الشديد.

تصريف من الأذن: ينزل من الأذن سائل أصفر أو بني أو أبيض،

ويكون مختلف عن شمع الأذن أو كما يسمى الصملاخ،

ويكون نزول هذا السائل دليل على حدوث تمزق في طبلة الأذن.

مشكلة في السمع: بما أن الأذن الوسطى هي المسؤولة

عن إرسال الإشارات الكهربائية إلى الدماغ حتى تتم عملية السمع،

فالبتالي عند وجود التهاب يعمل السائل الموجود خلف طبلة الأذن على إبطاء عملية الإرسال ويحدث ضعف بالسمع.

السابق
كيفية تربية الأسماك في الأحواض البلاستيك
التالي
ما الأدوات الحديثة التي تساعدنا في تربية الأغنام

اترك تعليقاً