تقنية

معلومات عن الوجهة الأخيرة لمركبات الفضاء

المحتويات

معلومات عن الوجهة الأخيرة لمركبات الفضاء

معلومات عن الوجهة الأخيرة لمركبات الفضاء, كل سنة، يطلق عدد كبير من المركبات الفضائية والأقمار الاصطناعية إلى الفضاء لأغراض عديدة، منها دراسة

الفضاء، ومراقبة الطقس، وغيرها. هل تساءلت يومًا أين تذهب تلك المركبات بعد إنجاز مهماتها؟ هل تتيه في

الفضاء إلى الأبد؟ هل هناك وجهة أخيرة لها؟

وفقًا لوكالة ناسا، الإجابة بسيطة. لا يمكنك ترك مركبة هائمة في الفضاء بدون هدف، وبدون أن تعرف أين سينتهي

بها المطاف! على سبيل المثال، ينتهي المطاف بالمركبات الفضائية والأقمار الاصطناعية البعيدة عن مدار الأرض إلى مكان نطلق عليه «مدار الجبانة»، ويُعرف أيضًا بمدار النفايات، وهو يقع على بعد 22.400 ميل (36.050 كيلومترًا) من كوكب الأرض! فتبرمج الأقمار الاصطناعية والمركبات الفضائية قبل إطلاقها بعيدًا، بحيث تتوجه إلى هناك بعد خروجها عن الخدمة. وهكذا، تستطيع الأقمار الصناعة قيد التشغيل الدوران بأمان، وبمنأى عن مخاطرة الارتطام بالأقمار الخارجة عن الخدمة. هل هناك مكان مماثل على الأرض يعمل بمثابة الوجهة الأخيرة للمركبات والأقمار القريبة التي يتوقف تشغيلها؟

مدار الجبانة، ويقع على بعد 300 كيلومتر فوق المدار الجغرافي الثابت. حقوق الصورة: ESA.

تعود المركبات الفضائية أو الأقمار الاصطناعية القريبة إلى الأرض. هل هذا آمن؟ نعم. عندما يوشك وقود مركبة أو قمر اصطناعي صغير (مثل أقمار الرصد) على الانتهاء، يستخدم المهندسون هذا الوقود لتخفيف سرعته. وعندما يحدث هذا، فإنه يخرج عن مداره، ويحترق. عند وصوله إلى الأرض، يكون قد اختفى، ولا داع لأن نقلق بشأنه.

بالنسبة إلى الأجسام الأكبر حجمًا (مثل المحطات الفضائية)، فلا يمكن أن تختفي فحسب عند خروجها عن المدار؛ ولهذا تبرمج وجهتها النهائية. فيتأكد مشغلو المركبات أنها ستسقط على منطقة مهجورة، وبعيدة عن أي وجود إنساني، ويُعرف هذا المكان بـ«مقبرة المركبات الفضائية». تقع تلك المقبرة في المحيط الهادئ، بين قارة أمريكا الجنوبية ونيوزيلاندا. وأحيانًا تعرف أيضًا بـ«مقبرة نيمو»، ويعني اسمها اللاتيني Point Nemo «لا أحد». وقد سُميت تيمنًا بشخصيركابتن نيمو من رواية «عشرون ألف فرسخ تحت الماء» للكاتب جول فيرن. لقد سُميت نيمو لأنها منطقة مهجورة، ولهذا السبب تخطط وكالات الفضاء لسقوط المركبات الكبيرة فيها.

مقبرة المركبات الفضائية في جنوب المحيط الهادئ. حقوق الصورة: NASA Space Place.

وفقًا لمجلة «العلوم للعموم» Popular Science، تخلصت وكالات الفضاء حول العالم من أكثر من 260 مركبة

فضائية بين عامي 1971 و2016، وما زال العدد في زيادة. وفي عام 2031، عندما يتوقف تشغيل محطة الفضاء

الدولية التابعة لوكالة ناسا التي تعمل منذ عام 1998، سينتهي بها المطاف في مقبرة المركبات الفضائية أيضًا.

مقبرة المركبات الفضائية؛ حيث ستنتهي رحلة محطة الفضاء الدولية

حاليًّا، لا أعتقد أن هناك داع للقلق بشأن حالة مقابر المركبات الفضائية ومحتوياتها؛ أم علينا أن نقلق؟ سنجيب عن

هذا السؤال في مقال لاحق.

السابق
هل البكاء على الميت تعذيبًا له ؟ .. وأحكامها
التالي
ماهى أسباب ظاهرة سبق الرؤية.. بين الوهم والحقيقة

اترك تعليقاً