صحة

معلومات عن خلايا الدم الحمراء

معلومات عن خلايا الدم الحمراء

معلومات عن خلايا الدم الحمراء ,, يوجد في جسم الانسان نوعين من خلايا الدم وهما البيضاء والحمراء

وتأخذ خلايا الدم الحمراء في الجسم دورة تتراوح ما بين 100 : 200 يوم عند الشخص البالغ و 80 : 90 عند الاطفال

يعتبر الدم في جسم الإنسان نهر الحياة ووظيفته نقل المواد المختلفة التي يجب نقلها من جزء إلى آخر في الجسم، وواحد من  مكونات الدم في جسم الإنسان هي خلايا الدم الحمراء ووظيفتها الأساسية هي نقل الأكسجين إلى أنسجة الجسم مقابل ثاني أكسيد الكربون، الذي يحملونه إلى الرئتين ليتم طرده.

بالإضافة إلى خلايا الدم الحمراء التي تشكل نسبته 45٪ من الدم، يتكون دم الإنسان من أقل من 1٪ خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية، و ما يتبقى وهو ما نسبته 55٪ ترجع للبلازما.

وتتشكل خلايا الدم الحمراء في نخاع العظام الأحمر، وتسمى الخلايا الجذعية في نخاع العظم الأحمر خلايا الدم، إنها تؤدي إلى ظهور كل العناصر المكونة في الدم.

إذا التزمت الخلية الجذعية بالتحول إلى خلية تسمى خلايا البروريثروبلاست، فسوف تتطور إلى خلية دم حمراء جديدة.

يستغرق تكوين خلايا الدم الحمراء حوالي يومين، ويصنع الجسم حوالي مليوني خلية دم حمراء كل ثانية.

عدد كريات الدم الحمراء الطبيعي

يتم إجراء تعداد خلايا الدم الحمراء (RBC)، وهو اختبار دم يخبرك بعدد خلايا الدم الحمراء لديك
وبشكل عام تحتوي خلايا الدم الحمراء على مادة تسمى الهيموجلوبين، والتي تنقل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم.

تعتمد كمية الأكسجين التي يتم توصيلها إلى أنسجة الجسم على عدد خلايا الدم الحمراء الموجودة لديك ومدى نجاحها
لذلك من المهم إجراء هذا الفحص للتأكد من سلامة الشخص، وعادة ما يتم إجراء تعداد كرات الدم الحمراء كجزء من تعداد خلايا الدم الكاملة (FBC).

وبشكلٍ عام عادة ما يكون لدى النساء عدد كرات الدم الحمراء أقل من الرجال
وتميل مستوى خلايا الدم الحمراء إلى الانخفاض مع تقدم العمر، وبالنسبة للعدد الطبيعي لكريات الدم الحمراء يكون كالتالي:

  • لدى الرجال: 4.7 إلى 6.1 مليون خلية لكل ميكرولتر (خلايا / ميكرولتر).
  • لدى النساء: 4.2 إلى 5.4 مليون خلية / مل.

يمكن استخدام نتائج فحص تعداد كرات الدم الحمراء للمساعدة في تشخيص الحالات المتعلقة بالدم
مثل فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، حيث في هذه الحالة يكون عدد خلايا الدم الحمراء في الدم أقل من العدد الطبيعي.

كما أنّه من الممكن أنْ يشير انخفاض عدد كرات الدم الحمراء أيضًا إلى نقص فيتامين ب 6 أو ب 12 أو حمض الفوليك.

وقد يشير أيضًا إلى النزيف الداخلي أو أمراض الكلى أو سوء التغذية
بحيث لا يحتوي النظام الغذائي للشخص على ما يكفي من العناصر الغذائية لتلبية احتياجات الجسم
يمكن أن يكون سبب ارتفاع عدد كرات الدم الحمراء هو عدد من الحالات الصحية أو العوامل المتعلقة بالصحة، بما في ذلك:

  • التدخين.
  • مرض قلبي خلقي.
  • الجفاف (على سبيل المثال، من الإسهال الشديد).
  • انخفاض مستويات الأكسجين في الدم.
  • التليف الرئوي.

نقص كريات الدم الحمراء

عندما يقل حجم كريات الدم الحمراء ، أو عندما لا يكون لديك ما يكفي من خلايا الدم الحمراء السليمة
تكون لديك حالة تسمى فقر الدم
وهذا يعني أن الدم يحتوي على مستويات أقل من الهيموجلوبين الطبيعي، الذي يشكل جزء من خلايا الدم الحمراء (RBC) والذي يحمل الأكسجين إلى جميع خلايا الجسم.

أسباب فقر الدم

هناك العديد من الأسباب المختلفة التي قد يصاب بها الشخص المصاب بفقر الدم، وبعض الأسباب الشائعة هي:

  • فقدان بعض الفيتامينات أو المعادن في النظام الغذائي بسبب عدم تناول كميات كافية من الطعام.
  • انخفاض مستويات الحديد في الدم.
  • مشاكل الأعضاء الرئيسية، بما في ذلك أمراض القلب أو الرئة أو الكلى أو الكبد.
  • بسبب تدمير خلايا الدم الحمراء بواسطة الجسم قبل استبدالها.
  • قد يصنع الجسم كرات دم أقل.
  • الإصابة بأمراض الكلى المزمنة.
  • الإصابة بأمراض مثل الثلاسيميا.
  • السرطان.
  • علاج السرطان، مثل العلاج الإشعاعي أو الكيميائي.
  • فقدان الدم والذي يمكن أن يكون نزيفًا من الورم أو نزيفًا من الخلايا السرطانية التي تدخل الأوعية الدموية
    أو النزيف الناجم عن حالات أخرى مثل الدورة الشهرية الشديدة أو النزيف من قرحة المعدة.

قد تجعل بعض عوامل الخطر الشخص المصاب بالسرطان أكثر عرضة للإصابة بفقر الدم
ونقص خلايا الدم الحمراء، وتشمل هذه:

  • بعض أدوية العلاج الكيميائي مثل العلاج الكيميائي القائم على البلاتين.
  • أنواع معينة من الأورام (مثل أورام الرئة أو المبيض).
  • انخفاض مستوى الهيموجلوبين قبل إصابتك بالسرطان.

معلومات عن خلايا الدم الحمراء

أعراض فقر الدم

غالبًا ما يبدأ فقر الدم ببطء، لذلك قد لا تلاحظ الأعراض في البداية
مع انخفاض مستوى الهيموجلوبين لديك، قد يكون لديك واحد أو أكثر من هذه الأعراض:

  • سرعة ضربات القلب.
  • معدل التنفس السريع.
  • ضيق وصعوبة في التنفس.
  • صعوبة التنفس عند القيام بأشياء مثل المشي أو صعود السلالم أو حتى التحدث، أو أي نشاط تحاول فيه إجهاد نفسك.
  • الدوخة أو الدوار.
  • ألم الصدر
  • تورم في اليدين أو القدمين.
  • يبدو لون الجلد والأظافر والفم واللثة شاحبًا أكثر من المعتاد.
  • التعب الشديد.

اقرأ ايضا: الدهون المتحولة واضرارها على الانسان

مراحل تكوين كريات الدم الحمراء

تتكون كريات الدم الحمراء على عدة مراحل، وعندما نتسأل مما يتكون الدم نكتشف أنه يتكون من:

  1. خلايا الدم الحمراء.
  2. خلايا الدم البيضاء.

وفي الأجنة النامية، يحدث تكوين الدم في تجمعات خلايا الدم في الكيس المحي
وتسمى جزر الدم، ومع تقدم التطور، يحدث تكوين الدم في الطحال والكبد والغدد الليمفاوية.

عندما ينمو نخاع العظم، فإنه يفترض في النهاية مهمة تشكيل معظم خلايا الدم للكائن الحي بأكمله
ومع ذلك فإن النضج وبعض تكاثر الخلايا الليمفاوية يحدث في الأعضاء اللمفاوية الثانوية، مثل الطحال والغدة الصعترية والعقد الليمفاوية.
يحدث تكوين الدم عند الأطفال في نخاع العظام الطويلة، مثل عظم الفخذ والساق
بينما عند البالغين يحدث بشكل رئيسي في الحوض والقحف والفقرات والقص، وتكون المراحل كالتالي:

مرحلة النضج

عندما تنضج الخلية الجذعية، فإنها تخضع لتغييرات في التعبير الجيني تحد من أنواع الخلايا التي يمكن أن تصبح عليها وتقربها من نوع خلية معين.
غالبًا ما يمكن تتبع هذه التغييرات من خلال مراقبة وجود البروتينات على سطح الخلية
يحرك كل تغيير متتالي الخلية أقرب إلى نوع الخلية النهائي ويحد من قدرتها على أن تصبح نوعًا مختلفًا من الخلايا.

مرحلة العزم

توفر الغدة الصعترية بيئة مثالية لتتمايز الخلايا التوتية في مجموعة متنوعة من الخلايا التائية الوظيفية
وبالنسبة للخلايا الجذعية وخلايا الدم غير المتمايزة الأخرى في نخاع العظم
يتم تحديد خلايا الدم لأنواع معينة من الخلايا بشكل عشوائي.
تسود البيئة المكروية المكونة للدم على بعض الخلايا للبقاء على قيد الحياة والبعض الآخر لأداء موت الخلايا المبرمج والموت
من خلال تنظيم هذا التوازن بين أنواع الخلايا، يمكن لنخاع العظام تغيير كمية الخلايا المختلفة التي سيتم إنتاجها.

عامل النمو المكون للدم

يتم تنظيم إنتاج خلايا الدم الحمراء والبيضاء بدقة كبيرة في البشر الأصحاء
ويزداد إنتاج الخلايا الحبيبية بسرعة أثناء الإصابة. تُفرز عوامل تحفيز المستعمرات (CSFs)
وهي بروتينات سكرية ترتبط ببروتينات المستقبل على أسطح الخلايا الجذعية المكونة للدم

وبالتالي تنشيط مسارات الإشارات داخل الخلايا التي يمكن أن تتسبب في تكاثر الخلايا وتمايزها إلى نوع معين من خلايا الدم.

السابق
دراسة عن تطوير الذات والتنمية البشرية ضد السلطة المطلقة للآباء
التالي
اسباب الاصابة بفقر الدم

اترك تعليقاً