صحة

مكان الغدة الدرقية واهميتها

المحتويات

مكان الغدة الدرقية واهميتها

مكان الغدة الدرقية واهميتها

مكان الغدة الدرقية واهميتها … هي من أهم الغدد الموجودة في جسم الإنسان وهي تنتمي إلى مجموعة الغدد الصماء، حيث تلعب هذه الغدة دور مهم في عملية الأيض أو التمثيل الغذائي عن طريق بعض الهرمونات التي تفرزها في الدم

 

وعلى الرغم من أن هذه الغدة تختلف في حجمها من شخص لآخر حسب عمره ووزنه وكذلك مستوى اليود في جسم هذا الشخص إلا أن هذه الغدة في الغالب يبلغ حجمها من ١٥ إلى ٢٠ جرام تقريبًا، وتتكون الغدة الدرقية بشكل أساسي من فصين وهما الفص الأيمن والفص الأيسر، ويصل بين كلا من الفصين نسيج رفيع، وتحتاج الغدة الدرقية إلى مادة اليود الذي يدخل إلى الجسم من النظام الغذائي من أجل تصنيع الهرمونات الخاصة بها لإفرازها في الدم، وفي حالة حدوث زيادة أو نقصان في هذا الهرمون فسوف يعاني الشخص من العديد من الاضطرابات مثل قصور الغدة الدرقية أو فرط نشاط الغدة الدرقية مما يتطلب العلاج.

 

اين تقع الغدة الدرقية

تقع الغدة الدرقية في الجزء الأمامي من الرقبة وبالتحديد أمام القصبة الهوائية والمريء والبلعوم أسفل تفاحة آدم مباشرةً كما أنها تمتد إلى الجانبين إلى ما يشبه الفراشة، وتتميز الغدة الدرقية بأنها تمتلك لون بني مائل إلى الاحمرار، وتتصل الغدة الدرقية بنوعين رئيسيين من الشرايين مسؤولين عن التغذية الخاصة بهذه الغدة وهما الشريان الدرقي السفلي الذي يتصل بهذه الغدة من الأسفل وكذلك الشريان الدرقي العلوي الذي يتصل بهذه الغدة من الأعلى كما تتميز هذه الغدة بأنها تلتف حول الغضروف الحلقي وكذلك حلقات القصبة الهوائية العلوية.

أهم وظائف الغدة الدرقية

تقوم الغدة الدرقية بالعديد من الوظائف المهمة في جسم الإنسان وذلك بسبب الهرمونات المختلفة التي تفرزها وهو ما ينظم العديد من العمليات الحيوية في الجسم وتتمثل أهم وظائف الغدة الدرقية فيما يلي:

  • التحكم في عمليات الأيض والتمثيل الغذائي حيث تفرز الغدة الدرقية هرمون الثيروكسين الذي يقوم بعملية الأيض حيث تتحكم الغدة الدرقية في كمية الطاقة التي تستهلكها الخلايا من الطعام الذي يدخل إليها، كما تتم الموازنة بين الطاقة المكتسبة والمفقودة وبالتالي التحكم في وزن الجسم.
  • تنظيم درجة حرارة الجسم عن طريق التحكم في تمدد الأوعية الدموية وبالتالي التحكم في كمية حرارة الجسم ولذلك يشعر الشخص بالحرارة عند فرط نشاط الغدة الدرقية ويشعر بالبرد عند قصور الغدة الدرقية.
  • تحفيز الاستجابة العصبية في الدماغ والتحكم في إرسال واستقبال الإشارات العصبية.
  • تحسين التركيز والحفاظ على مهارات الجسم المختلفة مثل الحركة والتفكير.
  • نمو الأطفال الصغار عن طريق إفراز الهرمونات التي تساعد في ذلك وكذلك نمو الدماغ عند الأطفال.
  • التحكم في عمل العضلات وكذلك التحكم في عملية الانقباض والانبساط.
  • التخلص من الخلايا الميتة في الجسم واستبدالها بخلايا أخرى جديدة وهذا يرجع إلى عملية الأيض وإنتاج الطاقة التي تقوم بها الغدة الدرقية.
  • التحكم في ضغط الدم ومستويات الكوليسترول في جسم الإنسان حيث يرتفع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول في الدم عند انخفاض مستويات هرمونات الغدة الدرقية والعكس صحيح.
  • التحكم في معدل ضربات القلب حيث عند الإصابة بقصور في الغدة الدرقية يقل معدل ضربات القلب، وعندما يزداد نشاط الغدة الدرقية يحدث عدم انتظام في ضربات القلب.

 

هرمونات الغدة الدرقية

تقوم الغدة الدرقية بإفراز العديد من أنواع الهرمونات، حيث تحتوي الغدة الدرقية على نوعين من الخلايا وكل نوع يقوم بإفراز العديد من الهرمونات وهذه الخلايا هي كما يلي:

الخلايا الجريبية

وهذه الخلايا تقوم بإفراز هرمونات الغدة الدرقية الأساسية والتي تحتوي على عنصر اليود
حيث تحتاج الغدة الدرقية بشكل عام إلى مادة اليود التي تدخل إلى الجسم من النظام الغذائي
من أجل تصنيع الهرمونات الخاصة بها وهذه الهرمونات هي هرمون الثيروكسين والذي يرمز له بالرمز T4
وكذلك هرمون ثلاثي يودوثيرونين والذي يرمز له بالرمز T3 وتعتبر الكمية الأكبر من هرمون الثيروكسين
غير نشطة ويتم تحويلها في أنسجة الجسم المختلفة إلى الشكل الآخر وهو ثلاثي يودوثيرونين.

 

مكان الغدة الدرقية واهميتها

الخلايا المجاورة للجريب

وتقوم هذه الخلايا بإفراز هرمون الكالسيتونين وهو هرمون مرتبط بنسبة الكالسيوم في الدم حيث تؤثر معدلات هذا الهرمون على الكالسيوم والعكس صحيح.

تنظيم هرمونات الغدة الدرقية

لا بد أن يتم تنظيم هرمونات الغدة الدرقية في جسم الإنسان بآلية معينة من أجل أن تقوم بالوظائف المخصصة لها، ويتم تنظيم إفراز هرمونات الغدة الدرقية التي تفرز من الخلايا الجريبية عن طريق غدة تحت المهاد والتي تقع فوق الغدة النخامية في جسم الإنسان
حيث تطلق غدة تحت المهاد هرمون يعرف باسم الهرمون المطلق المنشط للدرقية والذي يرمز له بالرمز TSH
حيث عندما يتم إفراز هذا الهرمون يتم إفراز هرمون الثيروكسين والذي يرمز له بالرمز T4
وكذلك هرمون ثلاثي يودوثيرونين والذي يرمز له بالرمز T3، حيث بالاعتماد على مستويات هذه الهرمونات في الدم
يقوم الهرمون المطلق المنشط للدرقية بإطلاق هذه الهرمونات في الدم، أما بالنسبة لهرمون الكالسيتونين
الذي يتم إفرازه من الغدد المجاورة للجريب يتم التحكم فيه عن طريق نسبة الكالسيوم في الدم
حيث عندما تزداد نسبة الكالسيوم في الدم ترتفع مستويات هرمون الكالسيتونين في الدم من أجل خفض نسبة الكالسيوم في الدم والعكس صحيح.

اضطرابات الغدة الدرقية

توجد العديد من الاضطرابات المختلفة التي تصيب الغدة الدرقية وتنقسم الأمراض التي تصيب الغدة الدرقية إلى نوعين أساسيين وهما:

  • الأمراض التي تتعلق بنشاط الغدة الدرقية مثل فرط نشاط الغدة الدرقية
    وقصور الغدة الدرقية حيث في حالة نشاط الغدة الدرقية يزداد إفراز هرمونات الغدة الدرقية عن الحد الطبيعي
    مما يسبب ظهور العديد من الأعراض والمشاكل، أما في حالة قصور الغدة الدرقية
    يقل إفراز هرمونات الغدة الدرقية عن المعدل الطبيعي وهو ما يؤدي أيضًا إلى ظهور العديد من العلامات والأعراض على الشخص.
  • النوع الآخر من أمراض الغدة الدرقية فهي تلك الأمراض التي تتعلق بنمو عقيدات
    أو أجزاء غير طبيعية في الغدة الدرقية وكذلك تضخمها مما يسبب العديد من الأعراض
    والمشاكل ويمكن علاج هذه الحالة عن طريق تناول الأدوية أو التدخل الجراحي.

 

أسباب اضطرابات الغدة الدرقية

توجد العديد من الأسباب والعوامل المختلفة التي تؤدي إلى الإصابة بمشاكل الغدة الدرقية
في جسم الإنسان ومنها عوامل طبيعية وغيرها جينية أو عوامل متعلقة بنمط الحياة ومن أهم هذه الأسباب والعوامل ما يلي:

  • وجود تاريخ عائلي أو شخصي من الإصابة باضطرابات الغدة الدرقية.
  • عدم الحصول على الكمية الكافية من اليود من النظام الغذائي حيث تحتاج الغدة الدرقية
    إلى عنصر اليود التي تدخل إلى الجسم من النظام الغذائي من أجل تصنيع الهرمونات الخاصة بها والتي تفرزها في الدم.
  • الاستخدام المفرط وبدون داعي لبعض أنواع الأدوية مثل الأدوية التي تحتوي على اليود أو الليثيوم.
  • التعرض لإصابة أو مشكلة معينة في الغدة الدرقية.
  • التعرض للضغط النفسي أو التوتر والقلق.
  • التدخين بشكل مفرط مما يؤثر على هرمونات الغدة الدرقية والاستفادة منها.
  • الإصابة بالتهابات الغدة الدرقية الناتجة عن العدوى البكتيرية أو الفيروسية وكذلك ما بعد الولادة.
  • جراحة الغدة الدرقية.
  • استخدام بعض العلاجات مثل العلاج بالإشعاع.
  • نمو العقيدات والأورام على الغدة الدرقية.

مكان الغدة الدرقية واهميتها

أعراض اضطرابات الغدة الدرقية

بالطبع تؤدي اضطرابات الغدة الدرقية بمختلف أنواعها إلى ظهور بعض الأعراض
والعلامات على الشخص ومن أهم الأعراض والعلامات التي تدل على الإصابة بمشكلة في الغدة الدرقية ما يلي:

  • تغيرات في الإحساس بدرجة الحرارة حيث يشعر الشخص بالحرارة عند فرط نشاط الغدة الدرقية ويشعر بالبرد عند قصور الغدة الدرقية.
  • اضطرابات الوزن نتيجة عدم انتظام عملية الأيض حيث عندما يزداد نشاط الغدة الدرقية
    يفقد الشخص وزنه بينما عندما يصاب الشخص بقصور الغدة الدرقية يزداد في الوزن.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية نتيجة الاضطرابات الهرمونية في جسم المرأة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • اضطرابات في مستوى ضغط الدم، وكذلك مستويات الكوليسترول في الدم.
  • رعشة الجسم.
  • ضعف في العضلات.
  • الشعور بالتعب والخمول.
  • مشاكل الذاكرة.
  • الشعور بالتوتر.

الحفاظ على صحة الغدة الدرقية

توجد بعض الطرق والنصائح التي يمكن من خلالها الحفاظ على صحة الغدة الدرقية
في جسم الإنسان ووقايتها من الأمراض، وتتمثل أهم هذه النصائح فيما يلي:

  • تناول الأطعمة المفيدة لصحة الغدة الدرقية مثل المأكولات البحرية والمكسرات والبيض والزبادي والخضروات الورقية والدهون الصحية.
  • الابتعاد عن التدخين بقدر المستطاع سواء كان التدخين الإيجابي أو السلبي.
  • الابتعاد عن الضغط النفسي والتوتر والقلق وأخذ القسط الكافي من النوم والراحة بقدر المستطاع.
  • عدم تناول الأدوية دون وصفة طبية خاصةً الأدوية التي تحتوي على اليود أو الليثيوم.
  • شرب كمية كافية من السوائل على مدار اليوم وخاصةً الماء.
  • التقليل من تناول ملح الطعام بقدر المستطاع.
السابق
تكوين الجهاز العصبي للانسان
التالي
كم يوم تستمر أعراض التسنين

اترك تعليقاً