شخصيات

من هو صاحب أطول فترة خلافة بين الخلفاء الراشدين

من هو صاحب أطول فترة خلافة بين الخلفاء الراشدين

 

من هو صاحب أطول فترة خلافة بين الخلفاء الراشدين

 

من هو صاحب أطول فترة خلافة بين الخلفاء الراشدين,  توفّي النبي محمّد صلى الله عليه وسلم في السنة الحادية عشر للهجرة، ولم يذكر اسم من يخلفه بل ترك الأمر للمسلمين ليختاروا الأفضل منهم. وتولّى الخلافة من بعده: أبو بكر الصديّق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما، ويسأل الكثيرون من هو صاحب أطول فترة خلافة بين الخلفاء الراشدين ؟

 

من هو صاحب أطول فترة خلافة بين الخلفاء الراشدين

الإجابة عن سؤال من هو صاحب أطول فترة خلافة بين الخلفاء الراشدين : هو عثمان بن عفان -رضي الله عنه- حيث دامت خلافته اثنتي عشرة سنةً بدايةً من السنة الثالثة والعشرين من الهجرة النبوية وحتى يوم الجمعة الثامن من ذي الحجة من السنة الخامسة والثلاثين من الهجرة عندما قُتل رضي الله عنه طعنًا بعد أن حوصر لأربعين يومًا على يد كنانة بن بشر التجيبي ومجموعة من الناس.

ودفن -رضي الله عنه- في حش كوكب وهي منطقة في المدينة قرب البقيع كان قد اشتراها عثمان وألحق بالبقيع في وقت لاحق.

خلافة عثمان بن عفان

 

في السنة الثالثة والعشرين من هجرة النبي -صلى الله عليه وسلم-

وبعدما طعن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- اختار ستة من كبار الصحابة

وهم عثمان وعلي وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف وسعد رضي الله عنهم،

ليجتمعوا ويختاروا واحدًا منهم ليبايعه المسلمون خليفة له.

وبعد استشهاد عمر -رضي الله عنه- اجتمعوا فجعل الزبير أمره إلى علي

وجعل طلحة أمره إلى عثمان وجعل سعد أمره إلى عبد الرحمن بن عوف،

فطلب عبد الرحمن بن عوف من عثمان وعلي أن يختار هو واحداً منهما

فاختار عثمان فبايعه وبايعه علي وبايعه الناس.

وقد انتهج في خلافته نهج الخليفة عمر بن الخطاب من مراقبة الولاة

واستماع رأي الناس فيهم والاجتماع بهم في موسم الحج لمناقشة أحوال الولايات،

وأرسل عماله إلى الولايات لتبصر أحوال الرعية، وأرسل كتبه في الأمصار

لبيان سياسته في الحكم، وكان يستشير عليًا وطلحة والزبير وابن عباس وكبار الصحابة في أمور الدولة.

وفي عهده بني أول أسطول بحري إسلامي، وخاض المسلمون أول

معركة بحرية لهم وانتصروا فيها وهي معركة ذات الصواري، وفتحت على عهده خراسان وعمورية وأنطاكية وجزيرة قبرص وشمال أفريقيا، وأعيد فتح الكثير من الأمصار التي انتقضت بعد أن فتحت زمن عمر بن الخطاب.

مواقف من حياة عثمان بن عفان

لعثمان بن عفان رضي الله عنه مواقف عظيمة، وفيما يلي بعض هذه المواقف:

بيعة الرضوان

حينما قصد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وصحابته الكرام مكة المكرمة

في العام السادس من الهجرة لأداء العمرة ظنت قريش أن المسلمين جاءوا للحرب

فأرسل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عثمان بن عفان -رضي الله عنه-

إلى قريش ليخبرهم أنه لم يأت لحربهم وإنما جاء زائرًا لبيت الله الحرام.

انطلق عثمان إلى مكة وأخبرهم بما أرسله رسول الله من أجله واحتبسته

قريش عندها لتنظر أمرها فأشيع أن عثمان قد قتل فلما بلغ ذلك الخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

قال: “لا نبرح حتى نناجز القوم”. [1]

فبايع الصحابة رسول الله على الموت تحت شجرة الرضوان وبايع رسول الله نيابة عن عثمان فوضع يده اليمنى فوق يده اليسرى وقال: “اللَّهم هذه عن عثمان في حاجتك وحاجة رسولك” [2] وحينما علمت قريش بأمر البيعة وتأهب المسلمين أطلقت عثمان وأرسلت معه سهيل بن عمرو للتفاوض مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.

تجهيز جيش العسرة

لما كانت السنة التاسعة للهجرة ندب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الناس للجهاد وأمرهم بالنفقة والصدقة لتجهيز الجيش، فجهز عثمان رضي الله عنه ثلث الجيش بمقدار تسعمائة وخمسين بعيرًا وخمسين فرسًا.

وقال ابن إسحاق: كانت نفقة عثمان رضي الله عنه على ذلك الجيش عظيمة لم يأتِ أحد بمثلها، وقيل: إنه جاء في ذلك اليوم بألف دينار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال في يوم العسرة: “ما ضرَّ عثمانَ ما عمل بعد اليومِ”. [3]

تسبيل بئر رومة

كان في المدينة لرجل من غفار عين تسمى رومة، وليس في المدينة ماء عذب غيرها، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم:

“مَن يشتري بئرَ رومةَ فيكونُ دَلْوُهُ فيها كدِلَاءِ المسلِمينَ؟ ” [4]

فلما بلغ ذلك عثمان -رضي الله عنه- فاشتراها وسبلها للمسلمين،

وقيل إنها كانت ليهودي يبيع المسلمين ماءها فاشتراها عثمان بعشرين ألف درهم، فجعلها للجميع.

السابق
ما هو وادي الملوك
التالي
من هو قورش الكبير

اترك تعليقاً